منوعات وفنون

بعد برمجة قطوعات الكهرباء الري المصري .. يلفت الأنظار ويجلب الزوار

هنالك علي ضفاف النيل الابيض غرب تفتيش منطقة الشجرة جنوب العاصمة الخرطوم تقع منطقة (الري المصري) اكبر اماكن الجذب السياحي يقصدها الجميع لتقضية احلي الاوقات الترفيهية برفقة الاهل والاصدقاء ورحلات طلاب الجامعات المختلفة ومن شتى أنحاء العاصمة يقصدها الناس لجمال طبيعتها وكثافة اشجارها الضخمة الظليلة التي اصبحت ملاذا للاسر بعد برمجة قطوعات الكهرباء لساعات طويلة بالاضافة لارتفاع درجات الحرارة مماجعل زيارة الشواطئ النيلية امرا واجبا لاتقاء حرارة الشمس في ساعات النهار وتتميز منطقة الري المصري بتوفر بائعات الشاي والقهوة لعدل المزاج وتقديم الخدمات للزوار وهنالك تقام الحفلات والجلسات الشعرية والثقافية وتتصافي فيها النفوس للطبيعة الخلابة والساحرة التي تتمتع بها منطقة الري المصري أو مايعرف بي (البيتش) ومن الجانب الآخر تجد انتشار الصبية غسالين السيارات في انتظار زبائهم من الزوار وسائقي الدرداقات المحمولة بالخيرات البلدية من ترمس وفول وتبش بالشطة وذلك في اطار حركة اقتصادية نشطة بالمنطقة .

(١)
ويقول غسال السيارات ادم عيسى ان الري المصري اصبح بالنسبة لنا مكان عملنا واكل عيشنا لكثافة الزوار الذين ياتوا بسياراتهم فنقوم بغسلها داخل مياه النيل بطريقة مختلفة ومتميزة ودائما نحاول أن ننال رضاء الزبون حتي نحصل على عائد مادي جيد وعن الأسعار قال سعر الغسيل هنا معلوم ويتراوح غسيل السياراة كاملا مابين (٤٠٠ إلى ٦٠٠) جنيه وهنالك من يضاعف المبلغ وهنالك من ينقص علي حسب وضع وظروف الزبائن وفي السابق كان غسيل السياراة لا يتجاوز (١٠٠) جنيه .

(٢)
من جانبها قالت بائعة الشاي انعام الهادي انها تعمل على هذا الشاطئ منذ حوالي عشرة أعوام وتعرفت علي العديد من الزبائن وهناك زبائن ياتون بصورة يومية وكشفت انعام عن اكثر الاوقات التي يفضلها الزبائن وقالت هي فترة الظهيرة خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي في المنازل تلجأ اغلب الاسر للشواطئ وذلك لان الأجواء تكون رائعة و الجو بارد حتي في عز فصل الصيف تجد الهواء الطلق وظل الأشجار ومياه النيل تلطف الاجواء مهما كانت ساخنة وعن الأسعار قالت اسعارنا عادية مثلنا ومثل بائعات الشاي في اي مكان وكوب القهوة يبلغ سعرها (١٥٠) جنيها بينما كوب الشاي يبلغ سعره (١٠٠) جنيه وعن القوة الشرائية قالت انعام بالتاكيد مع الاقبال الكببر للزوار العمل جيد والدليل الانتشار فاتحالكبير لبائعات الشاي علي مد البصر ورغم ذلك لا نخشي علي تأثير دخلنا اليومي وكل زول بي رزقو ونصيبو.

(٣)
في ذات السياق اكد المواطن محمد قمر انه ياتي الى الري المصري بشكل دائم كلما تتاح الفرصة وأضاف قائلا اشعر براحة كبيرة وسط الأشجار ومياه النيل تلطف لنا الاجواء وهو مكان مثالي للاسر والشباب لقضاء احلي الاوقات وكشف قمر قائلا إنا مقيم بدولة قطر اتيت لقضاء اجازتي السنوية ومثل هذه الاجواء نفتقدها هنالك في الغربة مع ضغط العمل والروتين اليومي لذلك اجد نفسي بين هذه الاجواء الجميلة واضاف اكثر ما اعجبني في البيتش هو الحركة الشرائية وتفاعل الزوار مع بائعي التبش بالشطة وبائعي الرصيد واصحاب الدرداقات المحملة بالتسالي والفول والنبق وغيرها من الحاجات التي تعبر عن ثقافتنا وهويتنا السودانية كل هذه الاشياء تجدها هنا علي هذا الشاطئ الذي هو بالتاكيد نعمة من رب العالمين واختتم قمر حديثه ضاحكا اهم حاجة هنا ماعندنا شغلة بكهرباء قطعت ولا ما قطعت امورنا ماشة و الجو أوربي.

تقرير – نزار عباس
الخرطوم: (صحيفة السوداني)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى