عروس سودانية تشعل حفل “رقيص العروس” وتبهر الحضور برقص متنوع وجرئ.. فيديو

عروس سودانية تشعل حفل “رقيص العروس” وتبهر الحضور برقص متنوع وجرئ.. فيديو

أشعلت عروس سودانية من الطائفة القبطية حفلة فرحها وهي ترقص مع زوجها فيما يعرف في السودان برقيص العروس، وعلى أنغام الأغاني السودانية التراثية أبدت العروس وهي ترتدي أزياء الجرتق مهارة عالية في إجادة الرقص مما اثارت إعجاب الحضور ومشاهدي الفيديو على منصات الإنترنت.

وإبتهج الحفل في أوله ببعض الأغاني النوبية المشتركة بين السودان ومصر، إالا أن الطقوس جرت على طريقة العادات والتقاليد السودانية، مثل العريس الذي إرتدى الجلابية السودانية كما فعلت العروس بإرتداء ملابس الرقيص المعروفة في السودان، والأغاني السودانية القديمة والحديثة.

وما زال بعض أهل السودان يحتفظ بعادة (رقيص العروس) المتعارف عليها في مناطق واسعة بالسودان, حيث ترتدي العروس ملابس الجرتق وترقص برفقة زوجها والذي يرتدي الزي السوداني التقليدي المعروف (الجلابية)، فيما يستهجن الكثيرون هذه العادة ويرفضون طقوسها في حفلات زواجهم.

وتشير كوش نيوز أن (رقيص العروس) يجري في شكل لعبة يحاول العريس من إلتقاط زوجته قبل أن تسقط أثناء الرقص وتسجل (قوون)لصالحها، وهذا ما فعلته القبطية السودانية بمهارة في الفيديو المرفق، ويطغي علي الحفل أسلوب التشجيع بين أهل العروسين في من سيغلب الآخر وهي مشاهد معتادة في نجوع السودان وجسدها الفيلم السينمائي السوداني القديم تاجوج.

طقوس الجرتق نفسها ظلت ماركة سودانية خالصة حيث لايوجد شعب في العالم يقوم فيه العريس بشرب الحليب وإعادة رشه في وجه العروس تقريباً إلا الشعب السوداني، وأقباط السودان جزء من النسيج الإجتماعي الفريد في السودان وقد إكتسبوا عادات وتقاليد وطنهم.

الزوجين (Robert & Demiana) بحسب ناشر الفيديو، هم من أقباط السودان ولكن لم يوضح مكان الحفل ويرجح البعض أن يكون في مصر، وإختتم العروسين وضيوفهم الحفل بالرقص الجماعي على أنغام الاغنية السودانية (الليلة ﺑﺎﻟﻠﻴﻞ ﻧﻤﺸﻲ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻨﻴﻞ).

الخرطوم (كوش نيوز)

  1. محمد احمد

    ما صح من الصحفيين ال في الموقع الدنائة دي

    و دي ما شيمنا البنتمني اننا نكون كسودانيين معروفين بيها

    اولا ده حفل خاص جدا و مناسبة عائلية و الفديو غير منشور في يوتيوب و اكيد أهل الحفل ما نشروهو و تم التحصيل عليه بصورة خاصة

    لأنه اي بيت بيحتفظ بفديو حفل الزواج للذكرى و لمشاركته مع الاهل و الاحباب فقط

    لكن لمن تنشروا فديو زي ده من غير اي احترام للأسرة ( الأسرة ال في الفديو و الأسرة السودانية عامة) أو تعبير و احترام لقيم المشاهد دي قمة الانحطاط الأخلاقي و الفشل المهني

    حقيقة شئ مؤسف و تتخيلوا لو انتوا مكان الأسرة دي الان

    اتمنى انه يتم حذف الفديو و تقديم اعتذار للأسرة

    و كسودانيين بنقدم اعتذار ليهم احنا

    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

    الصحفيين ألفي الموقع ده يا ريت لو يخلو الشمارات

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.