اقتصاد

ارتفاع الوقود وفصل الخريف يقفزان بأسعار الخضر والفاكهة

شهدث اسواق الخضر والفاكهة  ارتفاعا جديدا بعد ان اعلنت محطات الوقود بالخرطوم عن زيادة اسعار  الوقود وقد عزا التجار وموردين الخضروات (لكوكتيل) هذا  الزيادات  بسبب ارتفاع  تعرفة  الترحيل  من الاسواق المركزية  الي اسواق الخصروات بالاحياء السكنية  ومواقع بيع الخضروات خاصة مع دخول فصل الخريف الذي تصعب فيها الحركة داخل شوارع العاصمة.

 

(١)

بائع الخضروات جعفر عبدالقادر اكد بحسب صحيفة السوداني، ارتفاع أسعار الخضروات  بسبب زيادة جديدة في اسعار الترحيل  مشيرا الي ان الوقود دائما  ماياثر بشكل مباشر علي اسعار  الاسواق عامة  وذلك لحوجة التجار الي الترحيل  لتوصيل  مبيعاتهم ويجب ان يعلم المسؤليين هذه الحقائق  والتي يقع تاثيرها الاكبر علي المواطن اولا قبل التجار  والبائعين هذا وقد ارتفع سعر كيلو البطاطس من (٦٠٠) جنيها  الي (٨٠٠) جنيها  فيما ارتفع كيلو الباذنجان من (٥٠٠)جنيها الي (٨٠٠) جنيها  وكيلو الطماطم  ارتفع من (٨٠٠) جنيها الي(١٠٠٠) جنيها، مشيرا الي انخفاض القوة الشرائية  مع ارتفاع الاسعار مؤخرا لصعوبة تقبل الزيادات من قبل المواطن خاصة  نهاية الشهر قبل صرف المرتبات.

 

(٢)

من جانبه قال بائع الخضروات  علي ابوالروس بسوق الكلاكلة اللفة ان الخضروات من السلع الغذائية الضرورية للمواطن ولايمكن الاستغناء عنها مهما ارتفعت اسعارها لأهميتها   لذلك يجب مراعاة هذه النقطة  وعدم زيادة الضغوطات اكثر من ذلك وبعد اعلان زيادة الوقود  اعلن أصحاب المركبات فورا ارتفاع تكاليف الترحيل  ليضطر بائعي الخصروات الي زيادة مطردة في اسعار الخضروات واتوقع زيادة جديدة في الاسعار  مع هطول امطار الخريف  وامتلاء الشوارع والطرقات بمياه الامطار  التي تصعب  فيها حركة المركبات  خاصة في الاحياء الشعبية والمناطق الطرفية  البعيدة من الاسواق المركزية لتجار وموردين الخضروات.

 

(٣)

وذكر النيل عبيد  مورد  الخضروات بالسوق المركزي الخرطوم ان ارتفاع الخضروات جاء لعدت اسباب اهمهما هي زيادة الوقود الذي يؤثر علي زيادة الخضروات  تاثير مباشر  وسريع اضف الي ذلك دخول فصل الخريف الذي تصعب فيها حركة المركبات داخل العاصمة مما يخلف اعطال للمركبات وصرف وقود اضافي بسبب رداة الطريق وامتلاء الشوارع بمياه الامطار  وايضاء من اسباب ارتفاع الخضروات هو زيادة مانسيب النيل الابيض والازرق والذي يغرق جروف الخضروات  التي تعتمد عليها الاسواق  ويصبح الاعتماد على زراعة البيوت المحمية والتي لا تكفي حوجة الاسواق  المركزية التي تحتاج لاطنان يومية من الخضروات وبالتالي تحدث ندرة في الخضروات مما يخلق ازمة الغلاء  التي يعاني منها المواطن من اغلبية الشعب، واخيرا هنالك اسباب  اخري  مثل انتهاء مواسم بعض الخضروات ولكل فصل من فصول السنة خضروات تظهر واخري تختفي.

مؤكدا ان الزيادة جات بنسبة  ٥٠ % وهي زيادة طبيعية جدا بسبب الاسباب المذكورة سابقا  واختتم  مورد الخضروات انه مالم تحدث  عوامل وظروف اخري لن تكون هنالك زيادة اخري  وستشهد اسواق الخضروات استقرار تام في الاسعار.

 

الخرطوم: (كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى