أخبار

قيادي بـ(قحت) يحمل المكونين المدني والعسكري مسؤولية تفاقم أزمة الشرق

حمل القيادي بقوى الحرية والتغيير بشرى الصايم المكون المدني والعسكري مسؤولية تفاهم أزمة الشرق. وقال في تصريج إن الازمة بدأت مطلبية بالغاء مسار الشرق وتحولت إلى قضية سياسية برفع سقف ترك من مطلب الالغاء إلى تغييرات جذرية في الحكومة بانشاء مجلس سيادة عسكري من الاقاليم الستة وحكومة تصريف مهام وانتخابات مبكرة.

 

ونوه بشرى بحسب صحيفة الجريدة، إلى أن الموقف السياسي أدى إلى تبعات اقتصادية ثقيلة بعد إغلاق طريق العقبة وميناء اوسيف وميناء تصدير البترول والميناء الرئيسي وميناء عثمان دقنة والتهديد بايقاف شركات الذهب.

واردف وسط كل هذه التداعيات نجد مجالس السلام الأمن والدفاع والشركاء والمجلس التشريعي المؤقت لم تجتمع حتى الان لمناقشة هذه الأزمة الوطنية، مما يدلل على وجود صراع مدني عسكري تسبب في تعقيد الازمة واستمرارها.

 

وطالب كل المؤسسات المشتركة بين المكون المدني والعسكري للاسراع في عقد اجتماع طارئ لمناقشة الأزمة الوطنية وايجاد الحلول اللازمة وايقاف التصعيد والتصعيد المضاد بين الطرفين.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى