أخبار

جيش تحرير السودان توضح حقيقة أحداث منطقة “قصة جمت” بجنوب دارفور

أوضحت حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي في تصريح لها أمس حول حقيقة ما جرى فى منطقة قصة جمت بولاية جنوب دارفور مركز تجميع قوات الحركة خلال الأيام الماضية إن مليشيات مسلحة كانت تعمل مع النظام البائد خلال حملات الإبادة التى استهدفت دارفور، قامت بهجوم مسلح غادر علي مركز لتجميع قوات حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي، يوم الجمعة ٢٣ ابريل، وقد تصدت لها قوات الحركة ودحرتها.

وقال محمدين محمد اسحق أمين الإعلام والناطق الرسمي باسم الحركة بحسب (سونا)، أنه بعد فشل الهجوم على مركز تجميع القوات، قامت المليشيات بالهجوم على قرى قصة جمت التي تبعد عن مركز تجميع قوات الحركة بحوالي ٨ كيلو متر ومنطقة دمبو دمبو والتي تبعد عن المركز بحوالي ٩ كيلو متر وقريتا ميرو غرب وميرو شرق واللتان تبعدان كذلك عن المركز ب ٨ كيلو متر، مبيناً أنه نتج عن هذه الهجمات مقتل ٣ مواطنين وجرح آخرين، اضافة الى القيام بحرائق وعمليات نهب وسلب وتشريد للمواطنين الي معسكرات النازحين حول نيالا.

وأوضح أنه أول امس الاربعاء قامت نفس المليشيات المسلحة، بالهجوم علي قرية (اماكا سارا) التى تبعد أكثر من ٢٨ كيلو متر من منطقة قصة جمت، مؤكدا أن هذه الهجمات التي بدأت بمركز لتجميع قوات الحركة وتوسعت لتشمل قري المواطنين العزل فى قصة جمت وما حواليها تهدف لإفشال وإجهاض اتفاق جوبا لسلام السودان، من خلال فرض الأمر بالقوة، والمواصلة فى تشريد وإرهاب المواطنين العزل كما كان يحدث أوان حكم المؤتمر الوطني البائد.

وقال إن ما حدث يرجع كذلك للتلكوء والتأخير فى تنفيذ ملف الترتيبات الامنية وخاصة فى بند نشر القوات الأمنية المشتركة في دارفور، مجدداً المطالبة بالإسراع فى تنفيذ الترتيبات الأمنية حتى يتم نشر القوات المشتركة لتقوم بدورها فى حماية المواطنين وتوفير الأمن فى دارفور.

وأعلنت الحركة التزامها بأقصي درجات ضبط النفس حيال هذه الانتهاكات والهجمات وأكدت مقدرتها التامة على توفير الحماية للمواطنين والرد القاسي والمؤلم فى الزمان والمكان المناسبين، على هذه المليشيات، حال استمرارها فى جرائمها تجاه المواطنين الأبرياء، مترحمة على الشهداء الذين سقطوا جراء هجمات المليشيات المسلحة وتمنت عاجل الشفاء للجرحي.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى