“نيويورك تايمز” تكشف كواليس الاتفاق بين “العسكري” و”التغيير”

“نيويورك تايمز” تكشف كواليس الاتفاق بين “العسكري” و”التغيير”


وصفت صحيفة “نيويورك تايمز) اتفاق تقاسم السلطة النهائي بين “المجلس العسكري” و”قوى الحرية والتغيير” بأنه نتاج لدبلوماسية الغرف الخلفية المكلفة.

وقالت الصحيفة: “بالرغم من أن وسلطاء الاتحاد الإفريقي نجحوا في إقناع الطرفين بالجلوس في نفس الغرفة وجهاً لوجه لتوصلا إلى اتفاق لتقاسم السلطة لإدارة السودان في غضون يومين ليتمكنوا من إجراء الانتخابات في فترة تزيد قليلاً عن ثلاث سنوات، إلا أن الاتفاق جاء نتاج أسبوع حافل من التظاهرات الشعبية، وجولة من دبلوماسية الغرفة الخلفية المكثفة التي توسط فيها تحالف غير عادي من القوى الأجنبية التي كانت في السابق على خلاف حول مصير السودان، وأضافت بأنه التقى دبلوماسيون من الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات بقادة عسكريين وقادة الاحتجاج في أول اجتماع عقب تظاهرات 30 يونيو، حيث التقى الدبلوماسيون لاستضافة اجتماع سري في قصر رجل أعمال سوداني بالخرطوم، ووصفت الاتفاق بأنه يفتح الباب أمام التحول الديمقراطي بعد (30) عاماً من حكم البشير.

ترجمة: إنصاف العوض

صحيفة: (الصيحة)

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.