الممثلة المصرية نورهان: الزواج عطل مسيرتي الفنية… وفوجئت بشعبيتي الكبيرة في الخرطوم..!

الممثلة المصرية نورهان: الزواج عطل مسيرتي الفنية… وفوجئت بشعبيتي الكبيرة في الخرطوم..!


 

تمتلك قاعدة جماهيرية لا يستهان بها في السودان، أسرت القلوب وأبكت العيون بأدوار لا تنسى في مسلسلات تاريخية شكلت نقلة نوعية في تاريخ الدراما المصرية، نعم، إنها الممثلة المصرية نورهان ، موقع (خرطوم ستار) استطاع أن يجرى مع الممثلة المصرية نورهان حواراً حصرياً خلال زيارتها الحالية للبلاد وذلك لتسجيل برنامج تلفزيوني سيبث في رمضان على قناة أنغام الفضائية.. فماذا قالت؟

 

* أولاً دعينا نرحب بك في وطنك – ليس الثاني – وإنما الأول السودان؟

– أهلا بيكم وفعلاً أنا حسيت فعلاً إنها بلدي الأول بدون أي مجاملة وهذا من خلال الترحيب الكبير وحفاوة الاستقبال.

* هل هذه أول زيارة؟

– نعم، هي الزيارة الأولى، لكن أصلاً أنا كنت على اطلاع دائم على السودان وأخباره من أصدقاء لدي سودانيين في مصر، وأقرب صديقة لي في مصر سودانية، وكان لدي فضول أن أزور السودان لكي أعرف هل كل السودانيين بنفس طيبة ونقاء أصدقائي هناك، وبالفعل جئت وتأكدت تماماً من هذه النقطة.

* هل تجولت في الخرطوم؟

– لم أتجول كثيراً نسبة لضغط العمل والمهمة التي جئت من أجلها، لكن ذهبت إلى شارع النيل وقمت بجولات قصيرة في عدد من الأماكن السياحية الأخرى.

* أخبرنا بعض طاقم العمل أنك تناولت وجبات سودانية؟

– نعم، تناولت الكسرة والقراصة وهي وجبات جميلة جداً.

* بصراحة.. هل وجدت السودان بذات الصورة التي في مخيلتك قبل أن تطأ أقدامك مطار الخرطوم؟

– نعم، تخيلته جميلاً ووجدته بذات الجمال الذي تخيلت، لكن تضايقت جداً من بعض أصدقائي والذين كلما سمعوا بأنني بصدد زيارة السودان كانوا يبدون دهشتهم ويسألونني لماذا لا تذهبي لبيروت أو أي بلد آخر، فكنت أخبرهم بأنني أريد الذهاب للسودان فهو إحدى البلاد التي أحب أن أتعرف عليها أكثر.

* لديك جماهيرية طاغية في السودان؟

– كنت أسمع هذا الحديث في مصر وجئت وتأكدت منه بالفعل هنا.

* تألقت جداً في مسلسلات مثل سوق العصر والحاج متولي وغيرها، لكن مؤخراً غبت بصورة ملحوظة عن الدراما التلفزيونية؟

– لم أغب كثيراً، آخر مسلسل شاركت فيه كان ملحمة الأب الروحي، وهناك نقطة مهمة يجب أن أوضحها للجميع وهي أن مسلسلات سوق العصر والحاج متولي مثلت العصر الذهبي للدراما والذي كانت المسلسلات فيه توزع أكثر، بعكس اليوم والذي انتشرت فيه الدراما التركية والأجنبية والتي أثرت كثيراً في ذلك التوزيع، إلى جانب الإنتاج في مصر والذي لم يعد كما كان في الماضي.

* (البنت الهادئة والرومانسية).. لماذا لم تسعي للتحرر من نمطية هذا الدور في المسلسلات؟

– هذه مشكلة حقيقية، فمعظم الأدوار التي تعرض عليّ تكون دائماً في هذا القالب، ونحن عموماً لدينا مشكلة حقيقية فيما يتعلق بحصر الممثل في الدور الذي ينجح فيه.

* الزواج، هل كان أحد الأسباب التي عطلت مشوارك الفني؟

– نعم، لكن في النهاية كان ذلك قراري، أخترت أن أعطل مشواري الفني مقابل أن أكسب شئ آخر جميل وهو الأطفال وأقف على تربيتهم و(أشوفهم بيكبروا قدامي)، خصوصاً أنني بنت وحيدة ليس لدي أي أشقاء وهو ما جعلني أوافق على الزواج مبكراً وأسعى لإنجاب أطفال.

* شعبيتك في السودان…كيف وجدتيها على أرض الواقع؟

– بصراحة وجدتها مميزة للغاية، وإحدى السيدات التقتني قبل أيام وأخبرتني أن أحد معارفها من المواطنين السودانيين لديه (سنترال) أطلق عليه اسم نورهان، كما أخبرني أحدهم أن بعض الشباب السوداني عندما يغضب من إحدى الفتيات يقول لها: (أنت قايلة روحك نورهان  -تضحك.

*هل استمعت الممثلة المصرية نورهان للأغنيات السودانية؟

– بالطبع، سمعت غناء سوداني كثير وأعجبني جداً.

* جئتِ للسودان لتسجيل برنامج تلفزيوني خاص بقناة سودانية، حدثينا عن أولى تجاربك كمقدمة برامج؟

– بصراحة هي تجربة صعبة لكن أسهم في تذليل صعوباتها فريق الإعداد المميز وفي مقدمته منتج البرنامج الصحفي جبر والإعلامية وسام يس بالإضافة إلى الاحترافية الكبيرة لطاقم العمل، إلى جانب التطور الكبير في تقنيات التسجيل والمستوى المتقدم و(الرقي)، وكل هذا لا نستطيع أن نراه نحن في مصر بكل جمالياته هذه ولا يصلنا بنفس هذا القدر من الاختلاف والدهشة وهي مشكلة حقيقية أتمنى أن يعمل الإعلام السوداني على علاجها ويسهم بفاعلية أكثر في إيصال هذه الصورة الجميلة لكل العالم.

الخرطوم: (صحيفة السوداني)

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.