عزل وإقصاء الإسلاميين.. جدل ومخاوف

عزل وإقصاء الإسلاميين.. جدل ومخاوف


تعهدات باستئصال الإسلاميين وإقصائهم عن المشهد السياسي والاجتماعي في البلاد أطلت برأسها مع الاحتجاجات والتظاهرات الأخيرة، وأثارت ردود فعل واسعة لا سيما تلك التي أتت على لسان رئيس الجبهة الوطنية علي محمود حسنين، بجانب ما كشف عنه مدير جهاز الأمن الوطني صلاح قوش في لقاء له مع الأطباء بوجود خطة للحزب الشيوعي وقوى اليسار لعزل وإقصاء الإسلاميين.

 

الأمر الذي أحدث ثورة داخلية في صفوف الجماعات الإسلامية المنتمية سياسياً، معبرة عن رفضها لمحاولة تصفيتها وإقصائه، محذرة مما سموه بـ(الثورة المضادة) وقد فتح كل ذلك الباب لمخاوف كبيرة حيال إمكانية انزلاق البلاد لفتنة داخلية تستند على الاستقطاب الحاد بين الطرفين.
المخاوف التي اكتنفت تيارات الإسلام السياسي ومجموعاته اعتبرها كثيرون غير مبررة، لجهة أن تجمع المهنيين المعارض الذي يقود الاحتجاجات الماثلة، والمدعوم من تحالفي قوى الإجماع الوطني ونداء السودان والتيارات الشبابية، لم تنص أيا من بياناته أو وثائقه المتواصلة على أي إشارة لتصفية الإسلاميين.
ويذهب البعض إلى أن غياب أي رؤية إقصائية لدى التجمع يفتح الباب أمام تقديم مبادرات حوارية تسهم في أن يكون التغيير في البلاد برفق وسلاسة حتى لا ينهد الوطن فوق رؤوس الجميع.

حديث قوش

في لقاء مع الأطباء، كشف مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات عن وثيقة تضم مخططاً للحزب الشيوعي يستهدف استئصال الإسلاميين، وزرع الخوف في أدمغتهم وإصدار قانون للعزل السياسي يُجرّم كل من شارك ورضي أو كان جزءا من منظومة الحركة الإسلامية ومحاكمته؛ وإقرار لزوم العنف الثوري المقبول والمشروع هو ذلك الذي يستهدف رموز النظام ويترك الأثر المعنوي كحرق دور ومباني الحزب المؤتمر الوطني وإصابة بعض قادته المؤثرين عملياً ومعنوياً، مؤكداً أن الشيوعي لخص أمر إسقاط النظام في شعارات المتظاهرين، وأنه عد النظام المراد إسقاطه بما سمّاه الشيوعي (نظام الدولة الإسلامية الإجرامية) ونتاج الحركة الإسلامية التي يتباكى على احتمال نهاياتها بعض المفكرين اليساريين مثل د.عبد الله علي إبراهيم. وأضاف: لزوم العنف الثوري ولزوم زرع الخوف في أدمغة الإسلاميين هذه أهداف البرنامج السياسي ليترجم في دستور، وأن زرع الخوف واجب على الثوار وزرع الخوف في أدمغة الإسلاميين واحدة من الضرورات الأساسية.

حديث حسنين

بالمقابل، وجهت مجموعات يسارية انتقادات كثيفة لرئيس الجبهة الوطنية العريضة علي محمود حسنين، عقب حديثه لقناة الحرة الأمريكية الأسبوع الماضي (بجز رؤوس) كل من ساند نظام الإسلاميين، واعتبر بعضهم أن حسنين يريد بذلك استبدال ما سموه عنف اليمين بعنف اليسار، مؤكدين أنه لم يصدر أي شيء من ذلك من قبل تجمع المهنيين الذي يدعو للتظاهرات. واستمثل هؤلاء بمشاركة عدد من شباب الإسلاميين في التظاهرات. ويرى بعض المحللين أن اليسار في حال أفضت التظاهرات لنتائج في صالحه يستصحب الاعتبارات الواقعية التي تقول بأن الإسلاميين لهم وجود اجتماعي كبير بالتالي محاولة إقصائه لن تحدث استقراراً ما يرفع التغيير من مضمونه.

ثورة مضادة

حديث مدير جهاز الأمن وتصريحات رئيس الجبهة الوطنية العريضة علي محمود حسنين، وعبارات رددتها فئة قليلة من المتظاهرين تعهدوا فيها (بسحق الكيزان)، أدت لانتفاضة داخلية كبيرة لدى الفئات الشبابية للتيارات الإسلامية وعلى رأسها المؤتمر الوطني. وهنا يقول القيادي الشباب بالحزب الحاكم محمد داؤود في حديثه لـ(السوداني)، إن فكرة استئصال الإسلاميين تبدو غبية جداً لجهة صعوبة تجاوزهم على الأقل في العشرين عاماً المقبلة لتجذرهم في المجتمع.
ويرى داؤود أن المعارضة لم تدرس الأمر جيداً لأن الإقصاء سيولد نتائج ضارة واحتقانا كبيرا جداً، ويشير إلى أن التظاهرات كانت قوية في بداياتها لانخراط عدد من شباب الإسلاميين والمؤتمر الشعبي خاصة فيها، ولكن عقب الحديث عن استئصال الإسلاميين، فقدت التظاهرات بريقها وانحسرت نتيجة لانسحاب شباب الإسلاميين منها. ويؤكد محمد داؤود أنه في حال نجحت قوى اليسار في إقصاء الإسلاميين فإن ذلك سيحدث ثورة مضادة وسريعة جداً، لافتاً إلى أن دعاوى الإقصاء دفعت جميع الإسلاميين للتوحد والتقارب أكثر.

تحول سلس

كيف تلقت قيادات الإسلاميين حديث الحزب الشيوعي وبعض قيادات المعارضة عن استئصال الإسلاميين وإقصائهم، سؤال أجاب عنه القيادي البارز في حزب المؤتمر الشعبي د.أبوبكر عبد الرازق في حديثه لـ(السوداني) بالقول إن عملية الإقصاء والاستئصال غير ممكنة بالنظر لمكونات المشهد السياسي ووفق آليات الحريات والعمل الديمقراطي والمكونات المحلية.
من زاوية أخرى، يرى عبد الرازق أنه في حال قراءة رغبات اليسار على ضوء مساندة القوى الدولية يمكن أن يظن البعض أن ذلك ممكن.
ويذهب عبد الرازق إلى أنه في كل الأحوال ليست القضية الإقصاء بل العمل لتحول سلس نحو الديمقراطية والحريات مع إبعاد الجيش تماماً عن العمل السياسي، وأضاف: إذا تم فعل ذلك فإن المسيرة ستُفضي لخيار الإسلاميين مستقبلاً، وليس هناك من مقومات للأحزاب الأخرى مستقبلاً وحتى الحزبين الكبيرين ليست هي كما كانت والشارع السوداني ليس هو الذي كان.
وقطع عبد الرازق بأن أي تحول ديمقراطي أو حريات بالبلاد سيكون للإسلاميين حظ أوفر وأكبر فيه، ولذلك البعض لا يريد التحول الديمقراطي بقدر ما يريد الإقصاء والاستئصال وأضاف: أعتقد أنها مسألة صعبة المنال وجزء من سوءات هذه النوايا والتصريحات أنها تمنع المؤتمر الوطني من إقرار التحول الديمقراطي لأنه في النهاية سيخاف على مصيره، وأعتقد أيضا أن البلاد لا تحتمل مثل هذه التصريحات ويجب أن يتواضع الكل على عهد وطني جديد ومتكامل دون إقصاء أو استئصال مع احترام كامل للآخر.
عبد الرازق أكد صعوبة إقصاء أو استئصال أي شخص، وأضاف: الوطني جرب حملة الاستئصال مع الشعبي عقب المفاصلة وفشل في ذلك وحينها قال الصادق المهدي في تصريح مشهور: “لا يمكن أن تستأصل حزباً لديه جذور في الأرض مثل المؤتمر الشعبي والحركة الإسلامية التي كونها حسن الترابي”.

تقرير : عبدالباسط إدريس

الخرطوم(صحيفة السوداني) 

1 تعليقات

  1. سمير

    عمر الحاج موسى وزير إعلام نميري قال إنه سيقتل الترابي والإسلاميين وبعد خطابه سقط ميتا، وعلي محمود حسنين قال إنه سيقصي الإسلاميين وبعد أسابيع سقط ميتا، نميري سجنهم وسقط وخرجوا، البشير أقصى الترابي وسجنه فتدهور من قمة جبل السلطة ببطء حتى ارتطم بأرضية سجن كوبر وبزنزانة الترابي تحديدا حيث وجد حاجيات الترابي وأغراضه وسفنجته مما أصابه بالإسهال الدائم، الحرية والتغيير تصيح بإقصاء الإسلاميين و70 حزب آخر لأنها لم تقرأ التاريخ.. يعتقد الكثير من المحللين الاستراتيجيين أن بصلة الحرية والتغيير والمهنيين في النار، ورأسها في الجرة، أراد المجلس العسكري أن يعزل الإسلاميين تحت حماية الثوار ولكنه فجأة وجد نفسه في مرمى نيران اليساريين والشيوعيين ووجد احتراما وتأييدا من الإسلاميين وعامة السودانيين غير اليساريين من أجل إنتخابات ديمقراطية حرة فماذا تراه يفعل؟

    الرد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.