الفاتح عز الدين: رايتنا لن تسقط ولو خرج أهل الأرض جميعاً

الفاتح عز الدين: رايتنا لن تسقط ولو خرج أهل الأرض جميعاً


قال القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني د. الفاتح عز الدين “إن الاحتجاجات التي تمر بها البلاد لن تهزهم وحتى لو أتت أخرى أصعب منها”، وقال “إن رايتنا لن تسقط ولو خرج أهل الأرض جميعاً”.

وأضاف “امنحونا أسبوعاً وخلي تاني الراجل يرفع راسو”، وقال لدى مخاطبته حسب صحيفة السوداني قيادات حزبه بولايات دارفور، إن رسالته للمرجفين وأذيال الشيوعيين والبعثيين والمارقين وليس الشعب السوداني، وأضاف “تاني مافي فوضى، وكل من يحمل السلاح سنقطع رأسه من حدو”، وأشار إلى إصابة أكثر من 200 شرطي خلال الاحتجاجات الأخيرة.

وقال إن الحكومة لن تطلب من أي جهة منحها أموالاً أو دقيقاً، وأضاف “ما دايرين من أي جهة، نموت بالجوع”، مشيراً إلى أن إنتاج هذا العام من الحبوب بـلغ 9 ملايين طن، وأضاف إن رسالة المحتجين وصلت الحكومة، “الرسالة وصلتنا وفاتت أضانا”، ونفى وجود أي أزمة في البنزين ولا الجازولين أو الخبز.

أما بشأن أزمة النقود، قال “إن الحكومة ستلجأ إلى طباعة النقود لتعلية السقف لمائة سنة ومكنا حيدور وسيكون عندنا تسعة أضعاف العملة الموجودة”، وتوقع وصول الدولار إلى 20 جنيهاً. وأقر بانتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين، وقال “نحن إخوان مسلمين والذي لا يعجبه يشرب من البحر”.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



  1. ahmed e

    لما تطبع عملة الدولار بزيد ولا بنقص؟؟؟؟ يعني الغباء خليناهو ، كمان تهديد يا رئيس البرلمان يا سجم الرمان

    الرد
  2. Shaza

    السيره الذاتية الفاتح عز للدين الذى قال امه سوف يقطع رؤؤس الشعب ومن الشيوعيين والبعثيين فالنعرف مت هو
    الفاتح عز الدين يهدد السودانيين بقطع الرؤوس!
    عرفت الفاتح عز الدين عن قرب إذ تجاورنا في السكن بأبي سعد مربع ٦ في عام ٩٣ وكان أصهاره أبناء مولانا حسن المبارك (محمد واحمد وسامي ) القاضي المشهور بأبي سعد من أعز معارفي وأصدقائي . كان الرجل إلي ذلك الحين رقيق الحال يسكن في نصف منزل طيني مستأجر .كنت أراه في كل صباح ممسكا بأطراف عراقيه بأسنانه لكي يتخلص من حمولة البالوعة cesspool ذات المياه الزنخة . وكان يسير اموره المعيشية بالاستدانة والجرورة من بقالتنا(بابنوسة ) .الفاتح عز الدين نموذج حي لقذارة ودناءة الكيزان وانحطاط أصولهم وتربيتهم وفقر وبؤس أسرهم فقد ظل الرجل حتي العام ٨٩ مجرد ميكانيكي (أقر بشرف هذه المهنة ) بالقضائية يتزيأ بالاوفرول الأزرق الملطخ بالزيوت والشحوم ويقضي سحابة يومه زاحفا تحت سيارات القضاة . بدا الدكتور المزعوم مسيرة تسلقه إلي موقعه الحالي بالصعود علي سقالة النسب الشريف عندما تزوج من بنت الأسرة الكريمة س والتي كانت منضوية في تنظيم الجبهة الإسلامية والتي احتوته وجندته بدورها في التنظيم ورفعت من قدره الإجتماعي وحظوظه السياسية ولكنه كافأها كسائر الكيزان بالزواج عليها مثني وثلاث ورباع. استغربت جدا عندما عرفت أن إسم الرجل أصبح يسبقه حرف الدال فقد عرف نفسه ذات مساء في لقاء مع BBC إنه أستاذ جامعي يدرس القانون الدولي فكيف بربكم يتسني لخريج تلمذة صناعية apprenticeship لم يحصل علي الشهادة الثانوية وكسبه في اللغة الإنجليزية مثل كسب حبوبتي المشا في اللغة الروسية إن يحرق المراحل ويحصل بضربة لازب علي درجة الدكتوراة في هذا التخصص الخطير ! إنه التمكين اللعين يا اعزائي.
    الأمين عبدالكريم مداي.

    الرد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.