خبيرة التجميل سماح تبيدي: السودانيات محظوظات لطبيعة بشرتهن المقاومة لعوامل الطبيعة!!

خبيرة التجميل سماح تبيدي: السودانيات محظوظات لطبيعة بشرتهن المقاومة لعوامل الطبيعة!!


ازدهرت صناعة التجميل والمكياج مؤخراً في السودان بفضل إقبال السودانيات على البحث عن الجمال والمظهر المقبول ما زاد عدد خبيرات التجميل وتعتبر سماح تبيدي واحدة من ألمع الأسماء العاملة في هذا المجال و التي حجزت مكاناً متقدماً بينهن، الصحيفة جلست إليها في حوار سريع..

 

* متى بدأت سماح مشوار التجميل؟

– منذ 8 سنوات وأنا أعمل في هذا المجال قبل أن أدرسه حتى، فقد كان هواية أمارسها في المناسبات على وجوه وشعر صديقاتي وبنات الأسرة اللاتي شجعنني على الاستمرار والاحتراف، بعد ذلك فكرت في فتح مركز خاص بي (مركز سماح تبيدي للتجميل) وكان لا بد من التطور وصقل الموهبة بالدراسة فلجأت لتعلم المهنة بالدراسة فدخلت عدد من الكورسات خارج السودان ودائماً ما أواظب على ذلك كي أكون مواكبة للموضة لأن عالم التجميل عالم كبير ومثير ومتجدد وكل يوم تظهر أشياء وأسرار جديدة.

* بصفتك خبيرة تجميل ما هي معايير الجمال برأيك؟

– أولاً الجمال جمال الروح لأنه يضفي بعداً ساحراً على الملامح وبدونه يظل الجمال باراً وباهتاً، أما الجمال الخارجي فهو يعني الشعر الأسود الطويل والعيون الواسعة، عيون الريم كما يقول العرب والرموش الكثيفة والأنف والأذن الدقيقين والفم الصغير والبشرة الناعمة الخالية من المشاكل بالإضافة للجسم الممتلئ المعقول أي المتناسق غير النحيل.

* كخبيرة تجميل ما هو رأيك في ظاهرة استخدام الكريمات وأثرها على البشرة؟

– بما أن المرأة السودانية في الغالب تميل بشرتها للسمرة فهن يتمتعن بجاذبية وببشرة مقاومة لأشعة الشمس والتجاعيد أكثر من ذوات البشرة الفاتحة لكن للأسف ظاهرة استخدام الكريمات بهذه الصورة تستدعي الوقوف بشأنها لأن الكريمات المستخدمة بعضها مجهول المكونات والبعض الآخر يحتوي على مواد مسرطنة (كالكورتيزون) وضارة وتتسبب في مشاكل كبيرة وخطيرة على المدى البعيد سواء للبشرة أو الصحة في حين أنه من الممكن استخدام كريمات التجميل وعلاج مشاكل البشرة الآمنة والمدروسة والمصرح بها من قبل أطباء الجلد وتحت إشرافهم لذلك نحن في حاجة ماسة لتكثيف التوعية من كل الجهات ذات الصلة، كما أن التوعية جزء من واجبنا كخبيرات تجميل أيضاً بحكم تعاملنا اللصيق مع النساء، رغم أن من ملاحظاتي ارتفاع الوعي والثقافة الجمالية بين السودانيات.

* وماذا عن كثافة انتشار المراكز التجميلية في العاصمة؟

– هي ظاهرة إيجابية وحميدة وتخلق سوقاً للتنافس وتقديم الجيد والأفضل لكن الأهم من ذلك أن تكون هذه المراكز مؤهلة والعاملات بها محترفات وملمات بكل ما يتعلق بالمهنة بطريقة علمية حتى يستطعن تقديم خدمة جيدة ومضمونة حتى يوجهن النساء لكل ما يناسبهن من طرق عناية للبشرة، خاصة أن البشرة والشعر يحتاجان لتعامل خاص.

* هذا يلفتنا لاستخدام عبارة خبيرة على كل من تعمل في مجال التجميل؟

– المفروض على كل من يطلق عليها خبيرة أن تكون ملمة فعلاً وعن دراسة وخبرة وممارسة بكل ما يتعلق بالبشرة والشعر والجمال بشكل عام وأن تكون لها القدرة أيضاً باختيار ومعرفة كل ما يناسب أي امرأة واحتياجاتها حسب مشكلتها وأوصي كل من أرادت العمل في هذا المجال أن تتسلح بالعلم والمعرفة حتى تقدم خدمة جيدة.

* يتردد أن مجال التجميل عندنا مازال تقليدياً ومتأخراً؟

– بالعكس مجال التجميل عندنا متطور ومواكب بشكل كبير ويتقدم بخطى حثيثة كما أن خبيرات التجميل أصبحن حريصات على المواكبة ودراسة كل تقنية جديدة تظهر في مجال الجمال والعناية بالبشرة والشعر.

* اتهامات لكن أنتن الخبيرات بالمغالاة في الأسعار خاصة العروسات؟

– المؤكد أن الأسعار تأتي على حسب المنتج الذي تستخدمه الخبيرة وما يتناسب مع أنواع البشرات المختلفة، ونحن كخبيرات نستخدم في عملنا منتجات متنوعة نشتريها من خارج السودان فأنا مثلاً اضطر للسفر خارجاً لشراء منتجات تجميل لا تقل عن 5 إلى 10 ألف دولار خاصة أن السودان يفتقر لهذه المنتجات كما أن شركاتها غير موجودة هنا.

* وماذا عن مزاجية الخبيرات وتعاملهن الفظ والاستعلائي أحياناً؟

– كل إنسان تمر عليه ظروف تنعكس على نفسيته ومزاجه، لكن هذا لا يمنع من التعامل مع عروساتي بشكل لطيف خاصة أن العروس نفسها تكون مضغوطة ومتوترة في ليلة مهمة كليلة العمر.

* أخيراً نصائحك للنساء للحافظ على جمالهن وبشرتهن؟

– الحصول على بشرة خالية من العيوب وصحية هو حلم كل امرأة لأن البشرة تتأثر بالعوامل الداخلية والخارجية ما يجعلها عرضة للمشاكل والعناية بها تحتاج للصبر والتفرغ والوعي ولكي تحافظ المرأة على بشرتها عليها اللجوء للطبيب أو مراكز التجميل المتخصصة حسب المشكلة، والحرص على معرفة نوع بشرتها وما يناسبها من أدوات ومنتجات تجميل واختيارها بعناية ونظافة البشرة وتقشيرها بمقشرات مناسبة لها كل فترة وترطيبها والبعد عن العادات والسلوكيات الضارة بالإضافة لممارسة الرياضة والابتعاد عن الضغوط النفسية والالتزام بنظام غذائي صحي متوازن لأنهما من أهم أسرار الحصول على بشرة صحية وجميلة ومشرقة وبدون مشاكل.

حوار: فائقة يس

الخرطوم: (صحيفة الأخبار)

 

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.