أخبار

الخارجية: المليشيا الإرهابية تشن عدواناً جديداً على مناطق بولاية سنار وترتكب مجزرة

قالت وزارة الخارجية، إن “المليشيا الإرهابية” تتمادي في استهدافها للمدنيين في القرى والمدن الآمنة وتجمعات النازحين.
وفي الأيام الماضية، شنت المليشيا عدواناً جديداً على مناطق مختلفة في ولاية سنار شملت قرى جبل مويه، حيث ارتكبت مجزرة راح ضحيتها أكثر من أربعين من المدنيين العزل في ضواحي مدينة سنار، ثم مدينة سنجة، التي تعد من أكبر تجمعات النازحين من حرب المليشيا على الشعب السوداني.
وأوضح بيان لوزارة الخارجية اليوم الاثنين، إن هذه الاعتداءات تسببت في عمليات نزوح جديدة بعدما ارتكبته المليشيا من تصفيات للمدنيين وعمليات نهب واسعة وإخلاء قسري للسكان من منازلهم. وقد قامت المليشيا بتحويل مستشفى سنجة إلى ثكنة عسكرية تنطلق منها هجماتها العسكرية على الأبرياء.
وتابع البيان: “مواصلة لنهجها الإجرامي في تدمير البنيات الأساسية، فجرت المليشيا الإرهابية اليوم جزءاً من جسر الحلفايا الرابط بين مدينتي أم درمان والخرطوم بحري”.
و اعتبرت الخارجية أن هذه الاعتداءات الشنيعة تكشف الطبيعة الإرهابية للمليشيا، وتمثل إحدى تبعات تساهل المجتمع الدولي مع جرائمها وصمته على تواصل الإسناد الخارجي لها من عديد من دول المنطقة والإقليم.

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى