أخبار

خميس: (البعد السياسي) وراء أحداث غرب دارفور ونحتاج لقرار من الدولة

قال والي غرب دارفور خميس أبكر، إن الأحداث التي شهدتها الولاية ليست لديها علاقة بالصراع القبلي، وأضاف “ما يحدث بالولاية بعيدٌ عن القبلية”، مؤكداً أنه يعرف أنه مجتمع متعايش، وأكد خميس أن الأحداث الدامية التي شهدتها غرب دارفور سببها (البُعد السياسي)، وشدّد على أنّ حسم الأحداث يحتاج إلى قرار سياسي من الدولة.

 

وأضاف خميس خلال حديثه في مؤتمر صحفي بالخرطوم بحسب صحيفة الصيحة امس، إن (كرينك) أصبحت منكوبة، مشيراً إلى نزوح (53) ألف أسرة من المنطقة وحرق (13) قرية، وأضاف “نؤكد كل الذين يتقاتلون فيما بينهم هم ضحايا لسياسات، وهناك جهات تُحرِّك هذه الأحداث حتى يتقاتل الناس”، وكشف عن تعزيزهم للقوات الأمنية بصورة أكبر وإرسال القوات الوطنية لحماية المدنيين، وتعهّد بعدم حدوث ما جرى في كرينك مرة أخرى، وقال إنّ أحداث كرينك وجدت تعاطفاً محلياً وإقليمياً ودولياً عبر اللجنة العليا لطوارئ أحداث كرينك، التي يرأسها عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي.

 

في السياق، سجل والي غرب دارفور زيارة لجرحى الأحداث بالولاية بمستشفى السلاح الطبي بالخرطوم.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى