آراءأبرز العناوين

لا تبيع بيتك في السودان وتسافر إلى مصر!

الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها السودان، أصبح هنالك هوس لم يسبق له مثيل، يتمثل في بيع السودانيين ما لديهم من عقار أو قطعة أرض سكنية أو زراعية والتوجه نحو مصر بقصد الأستقرار والحياة الهانئة الآمنة.

والحديث هنا عن السفر إلى مصر للعيش فيها، وليس السفر بغرض العلاج أو الدراسة.
هناك تجارب كثيرة أصحابها عضوا اناملهم من الندم والحسرة للسفر إلى مصر للعيش مع اصطحاب أسرهم، نسبة لأن مصر لم تعد كالسابق، فهنالك كثير من الأسر صدموا بغلاء المعيشة والخدمات والسكن هناك.

بجانب أن السوداني ليس لديه مصدر دخل يعينه على المعيشة بها، ومن الصعب جدا إيجاد مصدر دخل أو استثمار في مصر حتى لاهلها، لأن عددهم كبير جدا مع ضيق المساحة، ودائما من خاضوا التجربة يتحدثون عن اعتمادهم على ما باعوه في السودان، وبعد ذلك لا يجدون الا التواصل مع أبنائهم وإخوانهم و أقاربهم المغتربين في دول الخليج او اروبا او امريكا او استراليا ليمدوهم بأعانات شهرية تساعدهم في العيش في مصر.

لذلك ننصح اخواننا في السودان ألا يتسرعوا في قرارهم في بيع اللي قدامهم ووراهم للسفر صوب مصر، وان كانت الخرطوم أصبحت طاردة بامكان الاسر العودة إلى قراهم حتى ينصلح الحال، فالامان والعيش الموجود في قرانا افضل من الهجرة إلى المجهول في بلاد اهلها أنفسهم يهاجرون منها لضيق وصعوبة العيش فيها.

اللهم اصلح حال بلادنا السودان، وولي فيه من يصلح واعدنا إليه سالمين غانمين.

بقلم
دكتور عنتر حسن

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى