تحقيقات وتقارير

الجنينة.. الموت على قارعة الطريق!.. تجدد القتال تزامناً مع زيارة وفد رئاسي للمدينة

بعد يوم مشبوب بهدوء حذر عادت أصوات الرصاص تلعلع من جديد في سماء مدينة الجنينة مساء أمس “الأربعاء” معلنة تجدد الاشتباكات القبلية التي انفجرت مطلع الاسبوع وحصدت من الارواح نحو 190 روحاً بريئة وأكثر من 220 جريحاً ، وكان الحدث الأبرز ان تجدد الاشتباكات تزامن مع زيارة نفذها وفد رفيع المستوى من الحكومة المركزية قاده عضو مجلس السيادة عبدالباقي عبدالقادر رافقه فيه وزير الدفاع الفريق ركن يس ابراهيم ود.هيثم محمد ابراهيم وزير الصحة ، لكن يبدو ان من يقودون الاشتباكات اردوا ان يكشفوا لوزير الدفاع “بيانا بالعمل”الانفلات الأمني وعدم مقدرة القوات على السيطرة على مليشيات مسلحة”.

الهجوم على المدنيين بمنطقة كرينك وانتقال القتال لمدينة الجنينة ادى لصدور بيانات الشجب والادانة المحلية والاممية فقد حملت فيه الامم المتحدة الحكومة السودانية  مسئولية حماية المدنيين في دارفور ودعت للاسراع في نشر قوات حفظ الأمن المشتركة وفقا لاتفاقية جوبا للسلام، بينما أعرب مجلس الأمن والدفاع السوداني عن أسفه للصراعات في ولاية غرب دارفور خاصة الجنينة وكرينك .

 

تجدد الأحداث

امس وتزامنا مع زيارة الوفد السيادي للجنينة قتل شخص وأصيب اثنان آخران بمدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور بعد اطلاق النار عليهم من قبل مسلحين مجهولين، وقال شهود عيان بحسب ما اوردته دارفور 24 إن أربعة أشخاص من أبناء القبائل العربية يستقلون سيارة ماركة كلك كانوا في طريقهم من سوق مدينة الجنينة إلى مواقع سكنهم بحي ام دوين، وأضاف شهود العيان أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على السيارة في الشارع الرئيسي العابر بحي الزهور، وعلى أثر ذلك قتل احد الأشخاص بينما اصيب اثنان اخران وآخر مفقود وعمت الفوضى سوق الجنينة وأغلق التجار محالهم التجارية وسط إطلاق نار كثيف في موقع الحادث.

جهود أمنية

والي غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله ابكر الذي استقبل صباح امس الوفد الرئاسي بمطار الشهيد صبيرة بالجنينة أكد أن حكومته اتخذت حزمة من التدابير الأمنية لتعزيز الاستقرار بالولاية، وقال إن هناك عددا من القوات النظامية وصلت الولاية، متوقعا وصول قوات أخرى خلال اليومين القادمين إلى الولاية قادمة من المركز، فضلا عن قوات مماثلة للحفاظ على المدنيين بمحلية كرينك.

وأعرب الوالي عن أسفة للأحداث التي اندلعت بمحليتي كرينك والجنينة، واصفا أحداث كرينك بأنها تعد جريمة أخلاقية، منوها الى ان عدد القتلى يقدر بنحو 201 قتيل و103 جرحى مبينا جهود حكومته في تشكيل لجنة تحقيق لكشف هوية الجناة في غضون الأيام المقبلة وتقديمهم للعدالة.

وأشار الى ان حكومته فور اندلاع احداث كرينك أرسلت تعزيزات أمنية، وبين ان الاحداث أدت لنزوح عدد من سكان احياء الجمارك والجبل وكريندق والمدارس إلى داخل المدينة .

 

شجب دولي

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن أسفه لمقتل المدنيين في كرينك بولاية غرب دارفور داعياً للوقف الفوري لأعمال العنف وأكد الأمين العام في تصريح نشره نائب المتحدث الرسمي فرحان حق، إن المسؤولية الأساسية عن حماية المدنيين في دارفور تقع على عاتق الحكومة.

ودعا للاسراع في نشر قوات حفظ الأمن المشتركة وفقا لاتفاقية جوبا للسلام. كما دعا إلى وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق وبشكل مستقل والتحقيق في هذا وغيره من أعمال العنف الطائفي، إلى ضمان محاسبة المسؤولين عن أعمال العنف.

ومن جهته أعرب الاتحاد الأوروبي عن فزعه جراء التقارير الأخيرة في غرب دارفور عن الاشتباكات المميتة بين المجتمعات خلال الأيام والأسابيع الماضية، مما أدى إلى عدد كبير من الضحايا واتلاف المرافق الصحية.

 

وقالت المتحدثة الرسمية في الاتحاد الاوروبي في بيان إنه حان الوضع لوضع حد للعنف وتقديم الجناة إلى العدالة. وقالت إن جميع الموقعين على اتفاقية جوبا للسلام يتحملون مسؤولية مشتركة عن حماية المدنيين.

وأدانت سفارة الولايات المتحدة بالخرطوم بشدة العنف المرتكب ضد المدنيين وتشريد الآلاف في كرينك غرب دارفور ، ودعت جميع الجناة للكف فوراً. كما طالبت قوات الأمن الوفاء بالتزاماتها لضمان سلامة المتضررين من هذه الأعمال المؤسفة. ودعا للنشر الفوري لقوة حفظ السلام في دارفور ، وتنفيذ الترتيبات الأمنية لاتفاقية جوبا للسلام ، وتطوير مبادرات لتعزيز التعايش السلمي بين المجتمعات.

كما أعربت سفارة المملكة المتحدة بالخرطوم عن صدمتها بالعنف والدمار المستمرين في غرب دارفور .

وأبدى سفير المملكة المتحدة في الخرطوم، جايلز ليفر، عن قلقه بشأن التقارير عن الهجمات على المرافق الصحية .

وقال إن الأحداث المأساوية في دارفور تؤكد الحاجة الملحة لاحراز تقدم سريع نحو اتفاق يعيد تشكيل حكومة بقيادة مدنية تحظى بدعم شعبي واسع .

 

تنديد شعبي

وعلى الصعيد الشعبي نظم أبناء دارفور في الخرطوم، يوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مباني الأمم المتحدة تنديداً بمجازر كرينك وجبل مون في ولاية غرب دارفور .

ووصف المتحدث باسم الموكب مجزرة كرينك بأنها مدبرة بهدف ابادة المواطنين من أجل السيطرة  على الموارد في جبل كرينك ..وقال إن الأحداث غير قبلية بل تطهير عرقي يهدف لابادة الشعوب الأصلية واتهم استخبارات الدعم السريع بتدبير المجزرة.

وأكد أن المقاومة الشعبية في المناطق غرب دارفور تهدف للدفاع عن المواطنين امتداداً لعمل لجان المقاومة في الخرطوم وقال إن اتفاق جوبا قتل احلام االشعب السوداني في العدالة .وإن الدولة عاجزة عن حماية المواطنين مطالباً بتدخل الأمم المتحدة تحت الفصل السابع وإلا ستتم ابادة مواطني غرب دارفور بشكل كامل ، ودعا لجان المقاومة لتبني قضية غرب دارفور .

ومن جهة اخرى قال محامو الطوارئ إن مجزرة كرينك تضاف إلى ملف  الجرائم ضد الانسانية و التعدي واسع النطاق على المدنيين العزل والانتهاك للقانون الدولي مما يتطلب ترتيب مسئولية دولية جنائية على مرتكبي الجرائم .

كما اعتبر المحامون في بيان الجريمة انتهاكاً للقانون الدولي لحقوق الانسان بالابعاد القسري للسكان بصفة غير مشروعة و دون مبررات نص عليها النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

 

تلافي الكارثة

لم تكتفْ الحكومة المركزية بارسال وفدها للجنينة فقد ترأس عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي بالقصر الجمهوري اجتماعا امس للجنة الطوارئ الانسانية والصحية  لغرب دارفور، بحضور عضوي مجلس السيادة الدكتور الهادي إدريس والدكتورة سلمى عبد الجبار المبارك ووزراء المالية،و الحكم الاتحادي،و التنمية الاجتماعية،و الثقافة والإعلام وممثلين عن وزارتي الخارجية والصحة والدفاع المدني.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام المكلف الناطق الرسمي باسم الحكومة د. جراهام عبد القادر، في تصريح صحفي ان الاجتماع يهدف لحشد الدعم والاسناد الرسمي والشعبي للمتأثرين من الأحداث الأخيرة بغرب دارفور.

وأكد أن الاجتماع قام بحصر المطلوبات الصحية والإيواء وتم الترتيب لارسال طائرة للمنطقة اليوم للاسناد العلاجي العاجل والتجهيز لاخلاء الجرحى والمصابين الى ولاية الخرطوم.

ودعا المنظمات والمؤسسات الوطنية الرسمية والشعبية العاملة في المجال الانساني للتداعي والوقوف مع مواطني غرب دارفور، مشيراً الى ان اتحاد اصحاب العمل قدم دعما مبدئيا بقيمة ١٠٠ مليون  جنيه المتأثرين بالمنطقة.

 

تقرير – القسم السياسي

الخرطوم: (صحيفة الحراك السياسي)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى