اقتصاد

أسواق الخرطوم.. ارتفاع الأسعار يحرم الأسر من فرحة عيد الفطر

شهدت أسواق العاصمة الخرطوم ارتفاعاً كبيراً في أسعار مسلتزمات العيد مع احجام كبير من الأسر حتى الآن لقضاء حوائجها رغم اقتراب موعد حلول عيد الفطر المبارك.

وشكلت عدم القدرة على الشراء من قبل المواطنين صدمة للتجار كونها ادت لضعف القوة الشرائية بالأسواق، كما شكل صدمة للمواطنين خاصة ارباب الأسر الذين حتم عليهم ارتفاع الاسعار التنازل عن فرحة العيد.

 

وخلال جولة في عدد من اسواق الخرطوم امس بحسب صحيفة الحراك السياسي، أكد عدد من المواطنين أن هنالك ارتفاعا ملحوظا في أسعار احتياجات العيد خاصة مستلزمات الأطفال والنساء بما يفوق قدرة المواطن على الشراء نسبة للضغوط الاقتصادية الكبيرة التي تقف عائقاً لتلبية هذه المتطلبات.

 

وأشار تاجر ملابس في سوق بحري يدعى أحمد عباس لضعف حركة البيع والشراء رغم اكتظاظ السوق بالمواطنين، مؤكداً أن جميع متطلبات الحياة اليومية أصبحت صعبة وفوق طاقة المواطن، وأضاف أن ارتفاع الأسعار يأتي من قبل الموردين وتجار الجملة بالاضافة للرسوم المحلية وارتفاع الايجارات والترحيل وأنهم يضعون هامش ربح لبضائعهم حتى يتحصلوا على ما يلبون به احتياجات أسرهم من ضروريات الحياة أي أنهم مثلهم مثل المواطن المغلوب على أمره، متمنياً أن ينصلح حال البلاد والعباد .

إلى ذلك شكا المواطن عيسى البشير ساكت، من ارتفاع الأسعار، وأكد عدم قدرتهم على الشراء لأن هنالك كثيرا من الاحتياجات الضرورية والكمالية مع ضيق اليد لمقابلتها مكتفين بتلبية متطلبات الأطفال فقط حتى يرسموا على وجوههم الفرحة بالعيد السعيد الشئ الذي يترك رضا وارتياحا في نفوس الكبار قبل الصغار، داعياً لفرض رقابة على الأسواق منعاً لجشع التجار، وأن يعود الحال لما كان عليه من قبل.

وأكد تاجر الثياب النسائية عمر الضو أن الغلاء يؤدي لضعف القوة الشرائية الشئ الذي يعاني منه المواطن والتاجر على حد سواء، وقال نحن أيضاً كمواطنين نقع تحت رحمة الموردين وتجار الجملة، وأضاف أن هنالك جملة من الجبايات والرسوم المحلية أدت لارتفاع الأسعار مطالباً بضرورة مراجعتها وضبط الأسواق .

 

الخرطوم: (كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى