اقتصاد

مع قرب العيد.. ارتفاع أسعار الملبوسات وضعف القوة الشرائية

أرجع عدد من التجار بسوق مدني ارتفاع أسعار مستلزمات العيد لارتفاع سعر صرف العملة الأجنبية مقابل الجنيه السوداني.

ودعا التجار الدولة إلى العمل على تحسين الاقتصاد حتى يهبط سعر صرف العملة الأجنبية إلى أدنى مستوى له، وشكا التجار من الكساد وضعف القوة الشرائية مع اقتراب عيد الفطر المبارك.

 

وأبان معتصم الزين تاجر ملابس نسائية اختلاف أسعار الثياب النسائية حسب النوع، وأشار إلى أن سعر الثوب الهزاز يبلغ 2200 جنيه والثوب الفاخر (فوري) 14ألف جنيه.

وأضاف محمد أحمد التوم (تاجر ملابس نسائية وأطفال) أن سعر الجلباب النسائي 3 آلاف جنيه والعباية الفاخرة 7 آلاف جنيه، مبيناً أن سعر لبسة الأطفال من عمر 10 سنوات فما دون يبلغ 15 ألف جنيه، كحد أقصى وشكا التوم من ضعف القوة الشرائية في الآونة الأخيرة.

وقال عمر إدريس (تاجر ملابس رجالية) بحسب صحيفة الحراك السياسي، إن سعر ملابس الشباب من عمر 25 عاماً فما دون 10 آلاف جنيه كحد أدنى، مشيراً إلى أن سعر البنطال هاترك 6 آلاف و500 جنيه، والقميص جامبو 5 آلاف جنيه والقميص قولدن 5 آلاف جنيه والقميص الفرنسي 6 آلاف و500 جنيه. وأقر بأن ارتفاع الأسعار تسبب في خسائر للتجار وتآكل رأس المال.

وفي ذات السياق أعلن أحمد جاد كريم (تاجر أحذية) أن سعر الحذاء التركي بلغ 2500 جنيه والهندي 5 آلاف جنيه كحد أقصى، وفي جانب الأحذية النسائية يبلغ سعر الحذاء إسبورت 5 آلاف و500 جنيه . على صعيد آخر أعلن تاجر الحلوى بلال مصطفى أن سعر عبوة الحلوى قفز لألف جنيه، وحلوى طوفي 2 ألف جنيه، بجانب ارتفاع حلوى البقرة إلى 4500 جنيه.

 

الخرطوم: (كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




زر الذهاب إلى الأعلى