أخبار

التحالف الوطني : تصريحات الشرطة حول المجهولين لتبرير استخدام العنف

شكك حزب التحالف الوطني السوداني في مصداقية الشرطة بسبب ما أوردته في بيانها الأخير حول استشهاد اثنين من المتظاهرين بسلاح مجهولين، واعتبر أن البيان دليل جديد على فقدان الشرطة الحد الأدنى من المهنية وتوسيعاً إضافياً لانعدام الثقة بين الجمهور والشرطة وإثبات جديد لعدم المصداقية، ونوه إلى أن ذلك يجبر الرأي العام المحلي والدولي على الاعتماد على مصادر أخرى مشهود لها بالمهنية والاستقلالية وإمكانية التحقق مما يصدر عنها وقال حزب التحالف الوطني السوداني في بيان له ( لم يحترم البيان حرمة الشهداء ولم يذكر منهم سوى اثنان، وحتى الاثنان ادعت الشرطة بأنهما سقطا بواسطة مسلحين مجهولين، وأن الشرطة قبضت على ثلاثة جناة دون أن توضح من هم، والى من يتبعون، وكيف حصلوا على السلاح.

 

وشكك في تلك الرواية ووصفها بالمصطنعة على نسق روايات النظام البائد إذ لا يمكن التحقق منها ) واردف ( من المعلوم للقاصي والداني من يملك السلاح ويستخدمه ضد المتظاهرين، والصور والفيديوهات العديدة خير شاهد على الأحداث ).

 

وانتقد عدم تطرق الشرطة للكم الهائل من النيران والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والبطش والقمع الشديد ضد المواطنين العزل، واستنكر القاء الشرطة باللائمة على المتظاهرين السلميين واتهامهم بالتفلت والتعدي والعنف، ورأى أن الشرطة لجأت لذلك لتبرير تفلتاتها وانتهاكاتها المستمرة.
ونوه حزب التحالف الوطني السوداني بحسب صحيفة الجريدة، إلى أن البيان حشد قائمة من الاصابات اغلبها من منسوبي الشرطة انفسهم وقوات الجيش بينما لم يذكر سوى سبعة من المواطنين المصابين في الوقت الذي أحصى فيها الأطباء اكثر من 239 مصاباً، ولم يشر إلى عشرات المداهمات والمطاردات والاعتقال واطلاق البمبان داخل المنازل ، ومهاجمة المستشفيات، وضرب المواطنين العزّل ضرباً مبرحاً، وذكر انقلبت الآية إذ أصبح المتظاهرون السلميون هم الجناة وقوات القتل والقمع المفرط هي الضحية.

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى