أخبار

الشيوعي: بيان الشرطة حول اغتيالات الشهداء تغبيش للحقائق وكذب مفضوح

انتقدت القيادية بالحزب الشيوعي آمال الزين تصريحات الشرطة بخصوص تظاهرات أمس الأول وقطعت بأنها تغبيش للحقائق وتعبر عن كذب مفضوح وصريح، واستنكرت حديث الشرطة بأن هناك جهات تقوم بقتل المتظاهرين لجهة أن مهمتها حماية الشعب وتساءلت آمال: لماذا يقوم الشعب بدفع مرتبات الشرطة ولاتقوم بواجبها وأداء دورها؟ وخيرت قيادات الشرطة بين الانحياز للشارع والتصدي لاي جهة تقوم بقتل المتظاهرين او الانحياز للانقلابيين ، وسخرت من ما أثارته الشرطة عن حرق أقسامها وغيرها من المبررات التي وصفتها بالواهية ، وانتقدت عدم إشارتها في بيانها للقناصة الذين ظهروا أثناء الاحتجاجات السلمية في أعلى البنايات، في الوقت الذي تقوم به القوات الشرطية باعتقال الثوار.

 

ونوهت إلى أن ذلك تكرار للسيناريوهات التي كانت تحاك في العهد البائد وأكدت  بحسب صحيفة الجريدة، أن صور القتلة موجودة وموثقة واردفت أن ذلك الحديث لن ينقذ قوات الانقلابيين ، وأكدت أن مليونية السادس من يناير أثبتت أن الجماهير هي صاحبة المصلحة ولا يمكن قهرها بأساليب القمع والضرب وجزمت بأن السلطة الانقلابية متخبطة وجددت تمسكهم بعدم العودة للشراكة مع العسكر رغم محاولات المجتمع الدولي والاقليمي، وأوضحت أن الشعب يرغب بالحكم المدني الديمقراطي فقط .

الخرطوم: (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




تعليق واحد

  1. لو كان رئيس كإزخستان يحكمنا فيا ترى كيف كانت سوف تكون ردة فعله نجاه الذي يجري في شوارع عاصمته
    هذا سؤال اطل على بالي وجعلني افكر في مدي انضباط النفس في التعامل مع كثير من المتطفلين والذين يريدون ركوب موجة الاحتجاجات لتحقيق مأرب أخرى جدا ضارة حتى على أنفسهم وعلى استقرار البلاد

زر الذهاب إلى الأعلى