أخبار

قلواك: الحلو جاهز للتفاوض مع الحكومة منتصف نوفمبر المقبل

توت قلواك: لا يمكن إلغاء «مسار الشرق»

وصف المستشار الأمني لرئيس جنوب السودان، رئيس لجنة الوساطة الجنوبية لمفاوضات جوبا توت قلواك، منطقة شرق السودان بـ«البوابة الكبيرة والاستراتيجية للدولة»، موضحاً أن لديها تأثير كبير على الداخل لا سيما «الاقتصادي».

قال توت لمصادر مطلعة إن هناك مطالب لمواطني الشرق بالحق في التنمية والتقدم، وجنوب السودان حريص على استقرار تلك المنطقة، ولكن ليس هناك اتجاه لإلغاء «مسار الشرق» في اتفاق السلام، لأن المسار جزء من اتفاقية دولية والغاؤه يعني إلغاء الاتفاقية بأكملها، والحل هو حوار وتفاوض جميع الأطراف مع بعضها البعض، وإدخال أطراف أخرى في المسار.

وأشار قلواك بحسب صحيفة اليوم التالي، إلى أن دور جوبا والقاهرة هو دعم الاستقرار السياسي في الخرطوم، وتحقيق الوفاق الوطني بين المكونين المدني والعسكري، لاسيما أن هناك قضايا قومية مثل «اتفاق سلام جوبا» وإذا اضطربت الأوضاع في البلاد هذا يعني انهيار اتفاق السلام، ونحن حريصون على عدم العودة للحرب مجدداً.

ودعا قلواك «قائد الحركة الشعبية ــ شمال، عبدالعزيز الحلو» ورئيس حركة جيش وتحرير السودان عبدالواحد نور للتوقيع على اتفاق السلام.

وأكد أن الحلو جاهز للتفاوض مع الحكومة في منتصف نوفمبر المقبل، وإذا كان هناك استقرار للأوضاع في السودان لكانت المفاوضات قد بدأت مع الحكومة، ولكن الأمر حالياً يتوقف على استقرار الداخل السوداني، ومتى ما تكون الحكومة جاهزة، فنحن جاهزون للتفاوض.
أما بشأن عبدالواحد نور، فهو حالياً موجود في «جوبا»، ولكنه غير مستعد للتفاوض، ولا يزال يدرس ما يريد طرحه خلال المفاوضات.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى