تحقيقات وتقارير

النزاع الإثيوبي…..سيناريوهات الدعم السياسي والعسكري

كشفت صحيفة استار الكينية عن سعي رئيس الوزراء الإثيوبي ابى احمد للحصول على دعم عسكري وسياسي لمواجهة الحرب الداخلية والنزاع مع مصر والسودان على سد النهضة والنزاع الحدودى مع الخرطوم، وقالت الصحيفة إن مصدراً رفيعاً
تحدث – شريطة عدم الكشف عن هويته خوفًا على سلامته – كشف عن أن رحلة ابى احمد إلى تركيا هدفت للحصول على طائرات بدون طيار وغيرها من أشكال الدعم العسكري

درع إقليمى

وفي محاولة أخرى لحشد الدعم الإقليمي لذات القضايا، التقى أبي احمد بقادة المنطقة؛ حيث رحب برئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت في زيارة عمل رسمية إلى إثيوبيا قائلاً: الأصدقاء في جميع الأحوال مثل جنوب السودان؛ ضروريون في وقت الحاجة
وبعد ثلاثة أيام كان في كمبالا عاصمة أوغندا ، حيث التقى بالرئيس يويري موسيفيني وأجرى محادثات حول مختلف القضايا الثنائية والإقليمية.
وبعد المحادثات، قال الرئيس موسيفيني: انتهى اللقاء مع رئيس الوزراء أبي أحمد بشكل مثمر. اتفقنا على السير معاً في الأمور المتعلقة بتعزيز التعاون في القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وأن إثيوبيا وأوغندا شريكان تجاريان قويان وتتعاونان في عمليات حفظ السلام المختلفة في المنطقة.
وفي نفس اليوم ، سافر أبي جواً إلى كيغالي عاصمة رواندا في زيارة عمل لمدة يومين.
والتقى بالرئيس بول كاغامي لإجراء مناقشات حول القضايا الثنائية والإقليمية ذات الأهمية المتبادلة.
وقالت رئاسة رواندا في بيان إن الزعيمين ناقشا الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ، بما في ذلك القضايا الخاصة بالبلدين والمنطقة ، فضلاً عن الشؤون العالمية الجارية
وكانت سي إس رايشيل أومامو؛ ممثل الشؤون الخارجية الكينية في أديس يوم الخميس، حيث أجرت محادثات مع ميكونين بشأن تيغراي وسد النهرين والنزاع الحدودي بين إثيوبيا والسودان

دعم تركي

وبحسب الصحيفة؛ يسعى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للحصول على دعم إقليمي ودولي مع انتشار حرب تيغراي إلى منطقتي عفار وأمهرة المجاورتين.
حيث تعرض أبي في الأشهر الأخيرة لضغوط وانتقادات مستمرة من قبل الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة بشأن الفظائع في منطقة تيغراي.
و في محاولة للحصول على ما يسميه محللون من إثيوبيا، الدعم السياسي والعسكري ، كان رئيس الوزراء آبي في أنقرة في 18 أغسطس للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وعبّر الاجتماع عن تقديره للدعم التركي الذي تقدمه إثيوبيا لاستمرار التنمية والاستقرار في إثيوبيا
وقال مصدر ، تحدث – شريطة عدم الكشف عن هويته خوفًا على سلامته – إن الرحلة إلى تركيا كانت للحصول على طائرات بدون طيار وغيرها من أشكال الدعم العسكري.
وأضاف؛ جاءت زيارته بعد أن قال مكتب الرئيس التركي في أحد مواقع التواصل الاجتماعي : إن بلاده مستعدة لدعم إثيوبيا بأي طريقة ممكنة، مبينة أنه و قبل رحلة أبي بقليل؛ سلمت الحكومة المدارس التركية في إثيوبيا التي يُشتبه في أن لها صلات بحركة غولن – بقيادة فتح الله غولن ، الرجل الذي اتهمته الحكومة التركية بتدبير انقلاب فاشل عام 2016 إلى مؤسسة مملوكة للحكومة التركية.
وعند عودته إلى أديس أبابا ، قال أبي: إن إثيوبيا لن تنسى أبدًا الوقت الحرج للتعاون الذي قدمه لها شعب وحكومة تركيا.
رفض روسي

ووفقاً للصحيفة؛ هناك أيضًا مزاعم بأن بعض المسؤولين العسكريين الإثيوبيين سافروا إلى روسيا ، لكن موسكو كانت مترددة في تقديم الأسلحة دون مقابل.
فيما أكدت السفارة الروسية في أديس أبابا لـلصحيفة أن وفداً إثيوبيًا زار روسيا مؤخرًا ، لكنه كان لحضور المنتدى العسكري الفني الدولي السنوي للجيش للعام.2021 تمامًا مثله مثل ممثلي العديد من الدول الأخرى.
وقال المتحدث باسم الشؤون الخارجية الإثيوبية والسفيرة السابقة لدى كينيا دينا مفتي في مؤتمرها الصحفي نصف الأسبوعي يوم الخميس إن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين تحدث إلى نظيره الهندي جايشانكار عبر الهاتف.
وبحسب المفتي ، شكر ميكونين الهند على دعمها لقضية إثيوبيا في اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن إثيوبيا من خلال رفض الضغط للتدخل في شؤونها الداخلية.
وقال جيشانكار إن دعمهم ينبع من الثقة في أن أديس أبابا قادرة على التعامل مع شؤونها الداخلية دون تدخل خارجي.
تسامح وتمكين

وشكر الممثل الدائم للبلاد لدى الولايات المتحدة السفير تاي أتسكي سياسي، الحلفاء الذين وقفوا إلى جانب إثيوبيا في أوقات حاجتها
مؤكدًا لاجتماع مجلس الأمن بشأن إثيوبيا أن الحرب امتدت إلى منطقتي عفار وأمهرة.
وقال: عفار وأمهرة غير قادرين الآن على زراعة أراضيهم ، مما يعرضهم لمهانة تلقي المساعدة لإعالة أسرهم. وأن مئات الآلاف في منطقتي عفار وأمهرا قد تشردوا وتعرضوا لأضرار لا يمكن إصلاحها،
كما اتهم المبعوث أعضاء المجتمع الدولي بالتسامح وتمكين جماعة الجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري من متابعة ماضيها المدمر
وقال هدفنا هو السلام. لسوء الحظ ، تقف جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري بين إثيوبيا والسلام. وجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري ليست الضحية. إنها الجاني …
لقد أذهلنا كل شخص يبدو أنه كان يدعو إلى السلام ويضغط على الحكومة لتعليق عمليتها لإنفاذ القانون مع توسع العنف والفوضى من قبل الجبهة الشعبية لتحرير تيغري.

ترجمة: انصاف العوض

صحيفة ( اليوم التالي )

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى