أخبار

مصابو الثورة يشتكون من بطء إجراءات علاجهم بالخارج

اشتكى مصابو الثورة السودانية من بطء إجراءات علاجهم بالخارج، ونوهوا إلى أنهم لم يجدوا الاهتمام المطلوب من الجهات المسؤولة رغم الوعود بمتابعة ملفاتهم وتسهيل عمليات علاجهم بالخارج.

ووفقاً لمنظمة مصابي الثورة فإن هناك (65) إصابة دائمة، تنتظر العلاج بالخارج بينها (21) حالة شلل بسبب الإصابة في النخاع الشوكي، ووفقاً لتصنيف المنظمة فإن الإصابات الدائمة هي (بتر أطراف، فقدان عيون وشلل) وتتراوح أعمار المصابين ما بين (17 – 31) عاماً.

وقال مسؤول المكتب الطبي للمنظمة، مصطفى خليل لمصادر مطلعة إن هناك (62) حالة جاهزة للسفر وفق تقارير طبية تنتظر فقط الحكومة لدفع التكاليف.

و بلغ عدد المصابين في ثورة ديسمبر منذ بدء الاحتجاجات (4.200) مصاب، منهم (970) مصاب يوم فض الاعتصام، بحسب إحصائيات المنظمة، ولا تزال المنظمة تستقبل بعض الحالات التي تعرض بعضها لمضاعفات جراء عمليات سابقة.

وفي جولة للمصادر قابلت خلالها نائب اختصاصي جراحة عظام ومتابع لملف مصابي الثورة، د. سعد النور بحسب صحيفة اليوم التالي، أكد أنهم سلموا مجلس الوزراء تصوراً شاملاً لآلية لعلاج المصابين مثلما حدث في تونس بعد الثورة، على سبيل المثال، حتى لا يصبح الأمر خاضعاً لتطوع الأصدقاء والمتعاطفين، لجهة أن قضية العلاج تحتاج إدارة بعناية ودراية تامة.

 

وقال سعد: (المريض بحاجة لمتابعة دائمة وفحوصات دورية، وخدمة تمريض متخصصة لكل حالة، هذه الاحتياجات لن تلبيها إلا آلية متخصصة).

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى