أخبار

أسرة الشهيد “مدثر” تتمسك بالقصاص والكشف عن قائد القوة

جدد والد الشهيد مدثر مختار الشفيع تمسكهم تمسكهم بالقصاص، وأكد بأن ابنه لم يكن لديه أي نشاط سياسي. ووصف الشفيع لحظات تلقيه خبر استشهاد ابنه بالمؤلمة، واستنكر استمرار استخدام القوات النظامية السلاح في مواجهة الثوار السلميين.

 

وقال والد الشهيد بحسب صحيفة الجريدة، يفترض أن تتوقف الانتهاكات بعد الثورة لأن كل الشباب ذهبوا للاحتفاء بذكرى فض الاعتصام وأدوا رسالتهم بسلمية وقطع بأن اغتيال ابنه والشهيد الثاني تم عمدا.

وتساءل لماذا لم يقم من اطلق الرصاص باصابتهما في ارجلهما أو أيديهما؟ وأردف (نية قتل ابني كانت مبيتة لأن الرصاصات التي أطلقت عليه هتكت القلب والكبد والرئة مما يعني أن المقصود ضربات قاتلة)، وذكر (من قام باطلاق الرصاص على ابني شخص حاقد شديد وسنتقابل معه يوم الموقف العظيم أمام المولى عز وجل و نشتكيه لربنا).

 

وفي رده على سؤال حول القاء القوات المسلحة القبض على المتهمين بقتل الشهيدين قال الشفيع: (سمعنا بالقاء القبض على سبعة جنود وبدورنا نتساءل هل هؤلاء الجنود ليس معهم قائد)، واضاف النائب العام تاج السر الحبر قبل قبول استقالته أبلغنا أن هناك جهات ثانية سيطالب بها في التحري.

 

وكشف لنا عن امتلاكهم صور تثبت تورط الجناة، وعندما ذهبنا أمس الأول إلى وكيل النيابة لأخذ أقوال الشهود تفاجأنا بأن النائب العام قدم استقالته، وتم اعادة تسجيل أسماء الشهود ووعدنا النائب العام المكلف بالاتصال بنا بعد يومين، وأعرب والد الشهيد عن تفاؤله بالتطرق لشهيدي التاسع والعشرين من رمضان في مؤتمر باريس، وذكر نتمنى أن يحدث خيرا.

ولم يستبعد والد الشهيد ما أثير حول محاولات الايقاع بين الجيش والثوار ومحاولات زعزعة الاستقرار في الفترة الانتقالية وقال كل شئ وارد، ويوجد أكثر من ثمانية جيوش بالخرطوم وهنا محاولات لبث الفتنة، فضلا عن وجود أشخاص لديهم مصلحة ولا يريدون للبلاد الاستقرار.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى