أخبار

توقعات ايجابية على الولاية الشمالية من مخرجات مؤتمر باريس

– اكد مختصون بالولاية الشمالية المردود الايجابي لمخرجات مؤتمر باريس حول السودان على المشروعات المختلفة بالولاية خاصة المجال الزراعي والطاقة فضلا عن اثاره الموجبة على السودان كافة

و قال مدير عام وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية بالولاية الشمالية الدكتور عبد الرحيم محمد سيد أحمد (بحسب سونا) أن مؤتمر باريس يمثل فرصة طيبة للسودان للدخول في المنظومة الدولية كما أن إعفاء ديون السودان كليا أو جزئيا يتيح للبلاد العمل علي تفعيل الاستثمار الزراعي والترويج له ودخول جميع الشركات العالمية في مجال الاستثمار بالسودان

واشار سيادته إلى ان القطاع الزراعي وجد إهتماما كبيرا في مؤتمر باريس خاصة توفير الطاقة باعتبارها أهم الاعمدة للانتاج الزراعي وذلك بالتوسع الافقي والرأسي في الانتاج والرقعة الزراعية وإضافة القيمة المضافة للمنتوجات الزراعية السودانية مما يجعلها تنافس في الاسواق العالمية مع إقامة الصناعات التحويلية للمنتوجات الزراعية والحيوانية.

وأضاف في تصريح لسونا أن المؤتمر إهتم كذلك بطاقة الرياح في الولاية الشمالية ورفع القدرة الانتاجية لطاقة الرياح إلى (700) ميقاواط مما سيعمل علي التوسع في المساحات المزروعة والاستفادة من أراضي الولاية الزراعية الواسعة التي تقدر ب(12) مليون فدان صالحة للزراعة، وأكد مدير عام وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية بالشمالية ان توفر الطاقة وإنفتاح السودان علي العالم الخارجي يجعل الولاية الشمالية تتوسع افقيا وراسيا في المجال الزراعي ويساعد علي توفير جميع مدخلات الانتاج والتحول من الزراعة التقليدية الي الزراعة الحديثة العلمية مما سينعكس علي زيادة دخل الفرد وزيادة الدخل القومي وتحقيق الاكتفاء الذاتي فضلا عن دخول المنظمات الدولية ببرامجها المختلفة في التدريب والابحاث وتأهيل الطرق والسكة حديد والمطارات والنقل النهري، و كلها ستساهم في تطوير القطاع الزراعي لاسيما في مجال التسويق للمنتوجات الزراعية ووصول مدخلات الانتاج إلى مناطق الزراعة.

من جانبها أكدت مدير عام مركز معلومات الولاية الشمالية المكلف الاستاذة امتنان شريف المبارك، أن قطاع الاتصالات حظي باهتمام كبير من قبل المشاركين في فعاليات مؤتمر باريس وأشارت الي تخصيص مبلغ (700) مليون دولار من بنك تنمية الصادرات الافريقي لقطاعي الطاقة والاتصالات في السودان، بجانب الموافقة على المشروعات التي تم رفعها من وزارة الاتصالات والتحول الرقمي الاتحادية والتي من بينها توسعة التغطية بالشبكات العريضة وانتشار شبكات الاتصالات خاصة في مناطق مابعد الحرب في دارفور والمنطقتين، بجانب تحسين وتطوير خدمات الجيل الثالث والرابع والتأكيد علي أحقية السودان في الحصول علي الانترنت ومنح رخص للشركات التي ستعمل في أبراج الاتصالات والاهتمام بالنظم الخاصة التعليم عن بعد والنظم الصحية والامن الالكتروني وتطوير القدرات الرقمية.

وفي سياق متصل أكدت مدير الجهاز المركزي للاحصاء بالولاية الشمالية الاستاذة هويدا محمد جمعة، أن مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان حقق جملة من المكاسب والفوائد للبلاد من بينها التطبيع الكامل مع المجتمع الدولي وتنوير المستثمرين الاجانب والقطاع الخاص والمصرفيين بالاصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها حكومة الفترة الانتقالية وابراز فرص الاستثمار المتاحة في القطاعين العام والخاص وجذب المستثمرين والشركات للاستثمار في السودان والمساهمة في تسوية ديوان السودان الخارجية.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى