عبداللطيف البوني

عبداللطيف البوني يكتب: زراعة تلفزيونية

(1 )

كان المأخذ على الحكومة الاولى للفترة الانتقالية (المفتوحة ) اهمالها التام للانتاج، فالطاقم الاقتصادي الذي قاده الدكتور ابراهيم البدوي ومساعدته ثم خليفته السيدة هبة محمد علي وربما مكتب رئيس الوزراء كانوا يرون في المجموعة الدولية من مانحين واصدقاء وشركاء (وهميين) هم المخرج للسودان لكي يستوي على الجادة فقد اختفت كلمة الانتاج عامة والزراعة خاصة من قاموسهم . مع الحكومة الجديدة وعلى وجه التحديد في الاسابيع الثلاثة الاخيرة عاد لسان الحكومة المتمثل في الاذاعة وفي التلفزيون يلهج بذكر الزراعة وبدأت قاعة الصداقة تشهد الملمات الزراعية بدءا بنفرة الجزيرة لاصلاح المشروع عن طريق (الشوبش) ثم في الاسبوع الماضي المؤتمر الزراعي القومي الشامل وخاطب الدكتور حمدوك المؤتمرين بالاضافة لزيارة لشمال الجزيرة توقف فيها في التكينة متجولا في حقول القطن والقمح ثم خاطب لقاء مزارعيا في المعليق ففي كل خطبه الاخيرة ركز على أن الزراعة هي قاطرة الاقتصاد.

(2 )

مع ترحبينا بعودة الحكومة للهج بذكر الزراعة الا انه غني عن القول أن الزراعة لن تتقدم بمؤتمرات قاعة الصداقة ولا بالمشاهد التلفزيونية ولا بـ(الضجة في الرادي) كما قال محجوب شريف انما تتطور بالعودة المدعومة بالفكر والعلم والمدخلات للحقول. لو كانت قاعة الصداقة والصور التلفزيونية تنمي بلدا او تطور زراعة لفاق النظام السابق العالم اجمع فما اكثر النفرات والنهضات الزراعية التي اقامها فهناك النفرة البيضاء والنفرة الخضراء وكل الوان الطيف والنفرة الما عارف ايه وكم الكاميرات والقادة وهم يجوبون الحقول ويبذرون التقاوي يقودون الجرارات والدقاقات ولكن لم يتبع ذلك منهج علمي ولا سياسات زراعية مرشدة فمضوا وتركوا الحال يا هو نفس الحال لا تنمية اقتصادية ولا طفرة زراعية ولا (قمحنا كتير بكفينا) فكانت زراعة تلفزيونية فقط عليه ستظل الخطب وملمات قاعة الصداقة وخطبها الرنانة حول الزراعة والتي نقلها لنا التلفزيون في الاسابيع الثلاثة الماضية ستظل محض زراعة تلفزيونية لا وجود لها في ارض الواقع اللهم الا اذا تبعها عمل بينه وبين قاعة الصداقة كم يوم وكم ضحوة.

(3 )

لانحتاج لكثير جهد لاثبات أن كلام قاعة الصداقة يتم نسيانه في ردهاتها مع بقايا السندوتشات المقسطرة واكواب البارد المبعثرة فالمؤتمر الاقتصادي الكبير الذي اقامته الحكومة وقوى الحرية والتغيير في مارس الماضي والذي تم الاعداد له بمؤتمرات قطاعية وحشد له جمهور نوعي وقدمت توصياته وسط غابة من الكاميرات لرئيس الوزراء فلم يمر على ذلك سوى ساعات الا وتبنت الحكومة سياسة صندوق النقد الدولي بالشولة الي وصلت محطة (التعويم المرن المدار للجنيه السوداني) اها تاني تقول لى مؤتمرات قاعة الصداقة وتلفزيون ورادي ؟ دعونا نتفاءل هذه المرة ونعتبر هوجة الحديث عن الزراعة بمثابة حديث نفس اي أن الحكومة حدثت نفسها بالزراعة فحديث النفس يمكن اعتباره مقدمة ضرورية للفعل المراد كما جاء في الحديث الشريف ودعونا نعتقد أن ما يحدث الآن عبارة عن اشواق حقيقية لطفرة زراعية. عليه ينبغي أن تكون الخطوة التالية خطوة عملية تجاه الزراعة وذلك بأن يضع الخبراء والمختصون مع المزارعين اهدافا محددة ومفصلة ثم برنامجا مفصلا لتحقيق تلك الاهداف في القطاعات الزراعية مروي ومطري وحيواني وتحدد المنتجات المطلوبة من كل قطاع وتحدد مصادر التمويل المختلفة مع وضع تاريخ كل خطوة ومتابعتها (المونترينق) . غير ذلك يصبح الكلام الحالي عن الزراعة مجرد طق حنك (تشيلو الريح ويتفرق) كما غنى مصطفى سيد أحمد للكتيابي.

 

 

صحيفة السوداني

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى