أخبار

بإمكانها استقبال سفن تعمل بالطاقة النووية.. وصول فرقاطة روسية للسودان

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء الأحد نقلا عن بيان من الأسطول الروسي أن الفرقاطة أدميرال غريغوروفيتش (Admiral Grigorovich) وصلت إلى ميناء سوداني تعتزم روسيا إقامة قاعدة بحرية فيه.

وذكر البيان -بحسب إنترفاكس- أن هذه أول سفينة حربية روسية تدخل ميناء بورتسودان وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أقر في نوفمبر الماضي إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان يمكنها استقبال السفن التي تعمل بالطاقة النووية.

 

ووقتها نشرت موسكو مسودة اتفاق مع الخرطوم تسمح لها بتأسيس مركز لوجستي للبحرية الروسية في السودان يستوعب ما يبلغ 300 جندي وموظف، ويمكن أن يستوعب سفنا مزودة بتجهيزات نووية.

 

وجاء في المسودة أن القاعدة الروسية في السودان “ستلبي أهداف الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، ولن تستخدم ضد الدول الأخرى”.

 

وأضافت المسودة بحسب الجزيرة نت أنه يمكن استخدام القاعدة في الإصلاحات وتجديد الإمدادات لأفراد طاقم السفن الروسية، وأنه يحق للجانب السوداني “استخدام منطقة الإرساء بالاتفاق مع الجهة المختصة من الجانب الروسي”.

كما تحدثت عن إمكانية بقاء 4 سفن حربية كحد أقصى في القاعدة البحرية، بما في ذلك السفن البحرية المزودة بنظام الدفع النووي بشرط مراعاة معايير السلامة النووية والبيئية.

 

ونصت مسوّدة الاتفاق أيضا على أنه يحق لروسيا أن تنقل عبر مرافئ ومطارات السودان “أسلحة وذخائر ومعدات” ضرورية لتشغيل هذه القاعدة البحرية.

 

ويشير النص إلى أن الاتفاق سيكون نافذا لمدة 25 عاما، وسيتم تجديده تلقائيا بعد مرور 10 سنوات إذا لم يطلب أي من الطرفين إنهاءه مسبقا.

وفي نوفمبر 2017، وخلال زيارة قام بها الرئيس المخلوع عمر البشير إلى موسكو، تم التوصل إلى اتفاقات بشأن تقديم روسيا المساعدة في تحديث القوات المسلحة السودانية وقالت الخرطوم حينذاك، إنها مهتمة بمناقشة مسألة استخدام قواعد البحر الأحمر مع موسكو.

الخرطوم ( كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى