أخبار

عبد الباسط حمزة: دخلت سجن كوبر قبل “البشير” والنائب العام رفض إطلاق سراحي

 

وسط حشود غفيرة وإجراءات أمنية مشددة رفعت محكمة جنايات بحري وسط برئاسة القاضي المنتدب مولانا عبد المنعم عبد اللطيف أمس الاثنين جلسة القرار لتوجيه تهمة غسل الأموال والثراء الحرام والمشبوه أو شطب الدعوى واطلاق سراح المتهم عبد الباسط حمزة لجلسة الاثنين المقبل.

وكشف المتهم في نهاية استجوابه بحسب صحيفة السوداني الدولية، بأنه أول شخصية تم اعتقالها وأدخل سجن كوبر القومي قبل الرئيس المخلوع عمر حسن أحمد البشير بتاريخ 15/4/2019، وأضاف المتهم بأنه اشترى قصر الصداقة بكافة ممتلكاته ومن شركة جمعة الاستثمارية بمبلغ (45) مليون دولار بما يعادل مبلغ (6) مليون جنيه سوداني.

 

وأكد المتهم خلال الاستجواب بأن النائب العام تاج السر الحبر رفض اطلاق سراحه بالضمانة العادية رغم أن نيابة الثراء الحرام والمشبوه وافقت على طلب الضمانة، وبها أحال النائب العام أوراق البلاغ لنيابة الفساد والمال العام لتحقق في البلاغ وبعد التحقيق معه ثلاث مرات في ذات التفاصيل وافقت النيابة على إطلاق سراحه بكفالة مالية قدرها 280 مليون يورو وعليها رفض المتهم الضمانة وقرر بقاءه في السجن لحين جلسات المحاكمة، ومبلغ الكفالة هو قيمة مشروع قرية ضفاف النيل السياحية الأبراج.

وأضاف المتهم بتاريخ 10/7/2020 صادرت لجنة إزالة التمكين كافة ممتلكاته وخلال خدمته بالجيش وعمله الخاص لم يحصل على أي امتيازات من الحكومة إلى جانب أنه لم يحصل على قطعة أرض من الحكومة وإنما كان يشتري بحر ماله.
وقدم المتهم أكثر من (50) مستند دفاع، إعترض الاتهام على جزء منها إلا أن المحكمة قبلت كافة المستندات شكلاً وموضوعاً وأشرت عليها بمحضر التحري القضائي.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى