آراء

طه مدثر يكتب: الثورة تغير المكنة والسواق!!

(1)
أربعة القليل منها كثير.الديون والمرض والنار والكيزان والمكتوزنين..
(2)
حزب المؤتمر الوطني البائد.أمات هذا الحزب الكثير من الناس.لكي يحيا هو.ولكنه اليوم مات..
(3)
السودان فيه ثلاثة أصحاب.أصحاب الرأي.وأصحاب الكلام وأصحاب الحديث.ولكن ما أقل أصحاب العمل.
(4)
إني أرى أن مكنة ثورة ديسمبر المباركة.هي ذاتها مكنة ثورة العهد المؤود.عهد ثورة يونيو 1989.ولكن البودي هو بودي ثورة ديسمبر 2019.ولن تمضي سيارة الثورة للامام.مالم يتم تغيىر المكنة.وايضا السواق!!
(5)
إني لارجو أن يكون الشعب السوداني.وحكومته المدنية.في الجنة.لان الشعب.رزقه الله مثل هذه الحكومة.التي(طلعت زيتو)فصبر.وان الحكومة المدنية.رزقها الله مثل هذا الشعب الطيب.فشكرت.والصابر والشاكر في الجنة.والعلم عند الله.
(6)
مع تزايد وتنامي مشاكلنا وازماتنا وكوارثنا.وكراهيتنا لعلامات الاستفهام.مثلما كره جدي لبيد.لسؤال المليون درهم.كيف أصبح لبيد؟فقد قررنا الإتجاه صوب علامات التعجب.فنقول بالله شوف رغم مشاكل وكوارث وازمات الشعب السوداني.الكثيرة والمتجددة يوميا.برغم ذلك تراهم يتابعون اخبار القونات بكل شغف واهتمام..وان إحدي القونات.تفاخر بأن متابعيها تجاوز المليون متابع!!وفي مجال كرة القدم. هناك محترف اجنبي في طريقه إلى أحد فرق القمة السودانية.بلغت قيمة التعاقد معه.مايقارب الثلاثمائة الف دولار.يعني تساوي كم بالجنيه السودانى ياسيد؟وانتتسأل ليه؟دافعها من جيبك؟ رجعت تاني لعلامات الاستفهام؟
(7)
قل لي ماهي وجبة فطورك.أقل لك في اي مراحل التعليم تدرس؟فغالبية من يتلقون تعليمهم من الرياض والى الجامعات.يتناولون فى افطارهم.فتة الفول.واحيانا(حشوة الطعمية) واحيانا كثيرة يزاحمهم المعلمين والاستاذة.في فطور فتة البوش.فاين ذهبت جعجعة.وجبة الافطار المجانية.التي قالوا إنهم سيوفرونها فى هذا العام الدراسي الجديد؟.فلم نر أي وجبة مجانية.بل أن حتى وجبة الفطور الغير مجانية.ومع ارتفاع مدخلات (الفول والكبكبي والزيوت والغاز) أصبحت لمن استطاع إليها سبيلا .من التلاميذ والطلاب.وراحت الوجبة المجانية.شمار اخضر في فتة بوش.وارجو أن لا تلحق بها جعجعة ان بند الصرف على التعليم في موازنة هذا العام2021.غير مسبوقة.ولم تحدث فى تاريخ السودان المعاصر.كما يفاخر ويباهي بذلك دكتور ادم الحريكة.المستشار الاقتصادي للسيد رئيس الوزراء.بالمناسبة السادة مستشاري رئيس الوزراء.هل سيغادرون مناصبهم.وهل لخروجهم من سبيل؟ام أنهم باقون.مابقي القصر الجمهوري؟

 

 

 

صحيفة الجريدة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى