تحقيقات وتقارير

الشيوعي والعزف المنفرد.. هل يفقد التناغم؟

 

نأى الحزب الشيوعي بنفسه مبتعداً عن جميع المكونات في الائتلاف الحاكم وبات يعزف سيمفونيته منفرداً، لكن.. هل سيجيد التلحين ويهب للشارع.. لحناً خالداً.. أم سيفقده التناغم الأبدي؟.. مؤخراً صعدت اللجنة المركزية للحزب لهجتها ودعت لاستقالة الحكومة بشقيها العسكري والمدني، والعمل على تعديل الوثيقة الدستورية، أو سيعملون متحدين على إسقاط الحكومة..!!

 

والشاهد أنَّ الحزب الشيوعي ظل يفاجئ الساحة السياسية كل يوم بموقف جديد يحدث به فرقعة مدوية لجهة أنه ينظر إليه مثل (راكب السرجين) أي أنه ممثلاً للحكومة وفي نفس الوقت معارضاً لها بعنف، وثبت ذلك في مواقف كثيرة عبر بيانات صادرة من مركزيته أو سكرتاريته، وسبق وأكد محمد مختار الخطيب سكرتير الحزب، أنَّ الحزب سيعمل مع الحكومة لإنجاح ثورة ديسمبر، لكنه سيعارض كل السياسات التي تنحرف بالثورة إلى مسار الهبوط الناعم. وأوضح الخطيب أن الحكومة إذا استمرت في سياساتها فلن يقبل المواطن وسيخرج إلى الشارع لتصحيح المسار وأنهم جزء من الشارع..

 

فإلى أي المساحات يريد الشيوعي أن يسير ركبان الحكومة الانتقالية، ربما هذه بعض أسئلة الشارع السياسي العريض الذي ينتظر دوراً بارزاً للحزب.

 

الشيوعي يريد الإسقاط

قال د. صدقي كبلو إنه إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم فإنَّ الحزب ومن خلال حلفائه في قوى الحرية والتغيير، وبدعم أنصاره وداعمي قوى الثورة في الشارع سيعملون متحدين على إسقاط الحكومة.

 

وقال إنهم ظلوا يفاوضون الحكومة من خلال لجنة اقتصادية حول مجمل القضايا الاقتصادية الملحة غير أنهم لم ينجحوا في التوصل لنقاط التقاء معها، نسبة لأنَّ من وصفهم بالقادمين من وظائف شغلوها من قبل في المنظمات الدولية ظلوا مرتهنين لسياسات تلك المنظمات وعلى رأسها صندوق النقد الدولي، وفي بيان للحزب أوضح أن ميزانية العام 2021م تسعى لتنفيذ سياسات متفق عليها مع صندوق النقد الدولي، وأضاف البيان أن هذه الميزانية تسير في نفس طريقة سابقتها، ووصف البيان ميزانية العام 2021 بميزانية الجوع والفقر والمرض، وطالب البيان برفض الميزانية والعمل على إسقاطها.

 

رعاية مصالح

ووصف الإستراتيجي د. السر الحسن مساعي الشيوعي بأنها تكراراً للتجارب السابقة التي ذهبت بالحكومة الديمقراطية السابقة، بجانب أنها امتداد للحلول الجزئية التي قد تقود الوضع لتنتهي بإفشال الحكومة الوليدة على حساب قضية وأهداف الحزب الشيوعي، وأشار السر لـ(الصيحة) إلى أن الشيوعي ربما يعمل للحيلولة دون الوصول لمرحلة الانتخابات التي لم يكن الحزب في أفضل حالاته من حيث الجاهزية والاستعداد للمشاركة في الانتخابات القادمة، للحيلولة دون توسيع قاعدة الحكم عن طريق الانتخابات ولكنه حتماً فإن تلك التدخلات لن تريد قطع الطريق أمام المحاصصات السياسية، كما هو جرى في الفترة القليلة الماضية من عمر الانتقالية. وأضاف أن الشيوعي قد بات جلياً بأنه يعمل لأجل مصالح ذاتية تختص بأجندته السياسية وربما مع بعض القوى السياسية الأخرى في نطاق ضيق مع بعض أطراف الحكومة والتي لا تسعى للحفاظ على الانتقالية عبر وجودها في مفاصل السلطة الانتقالية الحالية، وذلك قد تدركه كل قوى الحرية والتغيير المؤتلفة في الجسم الكبير لها عبر مركزيتها الراهنة، وقال إنَّ هذا الدور ربما قاد بقية القوى السياسية الأخرى من الأحزاب إلى التبلور خلف موقف موحد قد يعمل لإبعاد الشيوعي ومناصريه من القوى الأخرى خارج دائرة الحرية والتغيير التي وجدت انتقاداتٍ حادة من قياداتها أنفسهم، وبالتالي فإنَّ ذلك قد يفتح الباب أمام قوى أخرى أكثر تمسكاً بالانتقالية ودعم أهدافها ومحاورها المختلفة لاجتياز فترة الاختبار الراهن.

 

فقدان التناغم

وحسب مراقبين فإنَّ الحزب بدعوته للتصعيد الثوري ضد الحكومة الانتقالية والعمل على إسقاطها يجعله يتخلى عن مسؤولياته كشريك في السلطة الانتقالية، بل أنَّ الكثير من المراقبين قد ينظرون إليه بأنه يمارس عدم المصداقية مع الشعب السوداني عبر ازدواجية الأدوار التي يلعبها، وتنبئ له بفقدان البوصلة والتناغم مع الشارع ..

 

لكن ردود الشيوعي ظهرت في تصريح سابق لـ(الصيحة) حين رهن القيادي بالحزب الشيوعي د. صدقي كبلو خلافات الحزب مع الائتلاف الحاكم ..بتنفيذ برنامج الثورة ..وقال: خرجنا من الحرية والتغيير سابقاً ونعتقد أن السلطة الانتقالية ليس لديها النية في تنفيذ برنامج الثورة. وأردف: إذا خاب ظننا وعادت إلى الطريق ونفذت برنامج الثورة؛وهي تتمثل في الحريات،الاقتصاد،السياسات الخارجية،الحقوق الأساسية، سنعود إلى تأييدها بقوة،وإلا سنعارضها ونطالب بتغيير أجهزة السلطة الانتقالية، وأردف إذا أراد الناس تسمية التغيير بالإسقاط فليسموا ما شاءوا).

 

عزف نشاذ

قرائن الأحوال تقول إنَّ العزف منفرداً عن الأوكسترا تهب لحناً نشاذاً ..وهذا ماحذر منه محللون .. نائب الأمين السياسي بالمؤتمر السوداني نور الدين صلاح الدين قلل من تلويحات الحزب الشيوعي بالإسقاط ..وفي ذات الوقت أكد فيه لـ(الصيحة) أن الشيوعي رقم كبير جداً في المعارضة منذ فترة النظام السابق وحتى الآن، وقد يلعب دوراً كبيراً جداً في حال ساند الحكومة رغم عدم اعترافه بالوضع القائم إلا أن د. كبلو أشار إلى أن الحكومة الانتقالية رغم مرور 14 شهراً على استلامها مقاليد الحكم، إلا أنها لم تسر بعد في طريق الإصلاح الحقيقي وهذا لا يؤدي إلى ما أرادته الثورة، ورغم أنها حققت بعض الإنجازات كرفع اسمه من قائمة الإرهاب، إلا أنها ما زالت تتطلب الكثير من الإصلاحات الداخلية، وسيستمر الحزب في معارضة الحكومة الانتقالية والعمل على تغييرها إلى حين إنجاز برنامج الثورة التي ندعو لها وسنسعى إلى استنهاض وحشد أكبر جبهة لتحقيق هذه المطالب وتنفيذها أو تغيير الحكومة.

تقرير: نجدة بشارة

 صحيفة الصيحة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى