أخبار

قيادي: تشكيل حكومة بعيداً عن الحرية والتغيير يعني “الانقلاب” على الوثيقة الدستورية

 

كشفت “قوى الحرية والتغيير” عن أنّه ليس من حق أيّ جهةٍ، تشكيل الحكومة الانتقالية بإستثناء ما هو منصوص عليه في الوثيقة الدستورية.

 

وقال عضو المجلس المركزي جعفر حسن عثمان أمس (الأحد)، إن المجلس المركزي للحرية والتغيير هو الجهة الوحيدة التي ترشح للحكومة، بجانب شركاء السلام، وأضاف بحسب صحيفة المواكب، “أي محاولة لتشكيل حكومة وإن اشترك فيها أي شخص، بعيداً عن الحرية والتغيير، تعني الانقلاب على الوثيقة الدستورية التي تحكم الفترة الانتقالية”.

وبشأن سحب القوى المدنية، قال جعفر: “إن المرشحين بعد إجازتهم أصبحوا مرشحي الحرية والتغيير، وهي لن تسحبهم”.

 

وأشارت مصادر موثوقة إلى أن قائمة الترشيحات للقوى المدنية لمجلس الوزراء تضم عدداً من المرشحين أبرزهم وزير الري حالياً ياسر عباس، آمنة مريود المرشحة لوزارة التعليم العالي، ونصر الدين مفرح وزير الشؤون الدينية والأوقاف حالياً المرشح لذات الوزارة، دكتور عمر النجيب المرشح للصحة.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى