الطيب مصطفى

الطيب مصطفى يكتب: وزير التربية.. يعوعي وبصلتو في الطوة!!!

ضحكت ملء شدقي، وللاسف فان كل ضحكي هذه الايام مبعثه المغص مما يجري في بلادنا المأزومة بنقص في الدين، وضنك في معيشة الدنيا ، وانهيار مريع في الأمن الذي بات في كف عفريت، خوفاً من ثورة الجياع، نعم ضحكت حين قرأت مانشيت بالاحمر في (الانتباهة)، مأخوذاً من تصريح لوزير التربية الشيوعي محمد الامين التوم يقول فيه: *حمدوك يدفعنا للاستقالة ولم يحترمنا*!
يقول ذلك وكأن الدنيا باجمعها تقف امام باب داره (تحنيساً) وبكاءً والتماسات ورجاءات أن يبقى في منصبه الذي الحق من خلاله بالسودان وشعبه الصابر وباطفاله ما لم يلحقه ابليس بأبينا آدم وهو يخرجه من الجنة!
قال وزير التربية *(حمدوك يدفعنا للاستقالة) والذي ذكرني بالمثل الشعبي الساخر المروي عن ديك المسلمية الذي (يعوعي وبصلتو في الطوة) ، ذلك أن التشكيل الوزاري الجديد وضع ذلك الوزير على رأس قائمة المغادرين!*
لذلك فان هذا الرجل وصاحبه القراي مصابان في هذه الايام بهستيريا غريبة وتخبط اكثر غرابة منشؤه الخوف من فقدان منصبيهما اللذين حصلا عليهما بدون ادنى استحقاق غير العداء للاسلام مما ساعرض له في هذا المقال ان شاء الله.
اعود ً لمقولة وزير التربية (حمدوك لم يحترمنا) لأسال الرجلين :هل احترمتما -انت وصاحبك – رئيسكما حمدوك الذي تشنان عليه حملة ضارية رغم انه عينكما في منصبيكما؟!
احيلكما لتصريح مدير مكتب حمدوك علي بخيت الشريف الذي قال ان استقالة القراي كانت *حفل تجريح في حق رئيس الوزراء* مضيفاً أن القراي قال إن حمدوك *(اختار قوى الظلام والتكفيريين بينما اختار هو جانب الشعب)* وقال علي بخيت إن القراي *(بما كتبه لا يمكن ان يعمل ثانية تحت إمرة رئيس الوزراء)*
ولكن هل عدم عودة القراي مرتبطة باساءته لحمدوك ام لانه ووزيره فشلا فشلاً ذريعاً بما فعلا للتعليم الذي لم يتوقف لاكثر من سنة منذ عهد الاستعمار ، ناهيك عن (البلاوي) الاخرى والخسائر الفادحة الناشئة عن طباعة كتب ستعاد طباعتها بخسائر ربما تبلغ عشرات المليارات من الجنيهات؟!
لطالما كتبنا عن استهداف حكومة قحت للاسلام من خلال شواهد كثيرة افضنا في شرحها في عدة مقالات وليس ادل على ذلك من اعتماد قحت اعادة ترشيح من طالب حمدوك بابقائهما في التشكيل الوزاري الجديد لا لسبب الا للحرب التي شناها على الاسلام ، والعجيب ان كلاً منهما يحمل اسم نصرالدين رغم انهما خذلا الدين وشنا عليه حرباً لا هوادة فيها! نصرالدين عبدالبارئ رجل تشريعات الخمور والموبقات وانهاء قوامة الاباء على اطفالهم وموقّع وثيقة ما سمي بالديانات الابراهيمية للتطبيع مع العدو الصهيوني ، ونصرالدين مفرح الذي لا يزال يبحث عن عبدة الاوثان والذي لا يحمل من المؤهلات اكثر مما يوظفه في مدخل الخدمة ..فقد انجزا لحمدوك من خلال منصبيهما من الحرب على الاسلام ما اهله لحصد ثمار صنيعهما الذي بوأه مكاناً علياً جعل من اكرموه من مبغضي الاسلام في الغرب الصليبي يقارنون بينه وبين عدو الاسلام الاكبر في القرن العشرين اتاتورك!
اعود لوزير التربية الذي عينه الحزب الشيوعي والذي قام بتعيين القراي دون غيره من علماء المناهج ، ولكن هل كانت قحت وحزبها الشيوعي وعلمانيوها يختارون مرشحيهم وفقاً للمؤهلات المهنية بغرض تحقيق مطلوبات وشعارات الثورة ام بغية فرض اجندة فكرية وعقدية تهدف الى تغيير دين وهوية هذه البلاد؟!
امتلأت الاسافير خلال الايام القليلة الماضية بحديث وزير التربية عن اهمية ادخال الثقافة الجنسية !
عادي ، وماذا تتوقعون منه غير ان يدعو الى ذلك؟!
ثم تداول الناس دعوته الى ان تتصالح النساء مع اجسادهن متحدثاً عن قلقهن المستمر *ومحاولتهن المتكررة لتغطيتها مشيراً بيده الى منطقة الرأس والشعر)*!
هذه ايها الناس المشكلة المزمنة للشيوعيين الذين تربوا على قيم اخرى لا تمت بادنى صلة الى ثقافة وتقاليد هذه البلاد ..هل نسيتم تصريحات القيادي الشيوعي كمال كرار عندما استنكر ان تكون المذيعات بعد الثورة محتشمات ثم هل نسيتم ما فعلوه قبل ايام وهم يفصلون عدداً من المذيعات الملتزمات بزيهن الاسلامي ضمن ما يقرب من مئة موظف تم تشريدهم لاسباب سياسية من هيئة الاذاعة والتلفزيون وتعيين عدد من حاسرات الرؤوس والصدور ، ثم هل نسيتم تصريحات وكيل الوزارة متعدد المناصب السفير رشيد سعيد الساخرة من الاحتشام بل من الاسلام؟!
انهم ورب الكعبة ليسوا من طينة هذا الشعب بل غرباء عنه وعن قيمه وتقاليده.
اقول للوزير الشيوعي ليتك قرأت القرآن مرة واحدة في حياتك وتدبرت الاية :

ليتك قرأتها حتى تعلم ان الستر فضيلة موروثة جينياً من ابينا آدم وامنا حواء حيث جزعا (وتكبكبا) وسعيا لستر عورتيهما اللتين انكشفتا جراء معصية آدم جراء اغواء ابليس له ، لعنه الله.
انها الفطرة التي خرجت عليها وانحرفت باعتناقك فكر ذلك الملحد الزنيم كارل ماركس ايها الشيوعي المسكين الذي لم يرعو رغم انه ناهز الثمانين وبات الى القبر اقرب .. لم تثب الى رشدك رغم انك رأيت الموت يتخطف الرفاق من حولك ، فمتى تعود ؟!
لا تستغربوا قول الرجل إن (حماية الدين وثوابت الامة اسطوانة مشروخة سئم الشعب من سماعها ، فقد رأى كيف تفاعل الشعب مع الدين عندما خرج هو القراي على الثوابت وعندما تطاول القراي على رب العزة سبحانه من خلال نشر لوحة مايكل انجلو ، اما حديث الوزير عن ان الحملة على القراي تستهدف الثورة فهو قول مضحك بحق ذلك ان الشعب لم يخرج حرباً على الدين كما اردت والقراي انما خرج طلباً للعيش الكريم.
واواصل غداً ان شاء الله عن الوزير والقراي.

 

 

صحيفة الانتباهة

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى