أخبار

منظمة “التسامح” تحذر من استقطاب إثني أيديولوجي يُهدد بإنهيار الانتقالية

أقر الأمين العام لمنظمة التسامح للسلام الاجتماعي محمد المصباح، بتفشي خطاب الاستقطاب الحاد بالبلاد، ووصفه بأنه عالي الوتيرة، ويعبر عن أهداف سياسية للبعض لنشر أيديولوجية معينة.
وأضاف في مؤتمر صحفي أمس بحسب صحيفة الصيحة، بأن المشهد السياسي والأمني يشوبه استقطاب حاد برافعة أيديولوجية وإثنية، مما يستدعي العمل لنزع فتيل التعصب السياسي بنشر وتطبيق روح التسامح وقبول الآخر وإفشاء قيم الوطنية في مواجهة الاستقطاب والإقصاء والكراهية.

وقال إنهم وجدوا قبولاً من رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان لأطروحتهم (السودان أولاً)، بجانب مساندة ودعم من كثير من الحادبين على مصلحة السودان، وطالب بإنشاء وزارة للتسامح.

من جانبه، قال عضو المبادرة أبو القاسم قور، إنها تجئ تحت عنوان (السودان أولاً)، واعتبرها المنقذ من حالة الاستقطاب الحادة في السودان والمخرج وصولاً إلى سودان ينعم بالاستقرار، وحذر من خطورة الأيديولوجية الإثنية، وقال إنها تؤدي لتهديد الفترة الانتقالية بالانهيار لوجود مؤسسات هشة، وذكر أنهم بصدد إقامة المؤتمر السوداني العالمي الأول للتسامح.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية




اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى