أخبار

تفاقم الأوضاع بسنار والبحر الاحمر وانهيار 10 قرى بأبو حمد جراء السيول

تفاقمت الأوضاع بولايات سنار ونهر النيل، والبحر الأحمر بسبب السيول والفيضانات التي غمرت أجزاء واسعة منها وانهارت 10 قرى بمحلية أبوحمد بولاية نهرالنيل، انهيار كلي وجزئي فضلاً عن تأثر 33 قرية بوحدة الشريق، واجتاحت مياه الفيضانات المتدفقة من خور بركة حكم أبو مدينة طوكر بولاية البحر الأحمر، وتعيش مدينة طوكر أوضاعاً مأساوية بسبب الفيضانات وإنقطاعها عن بقية مدن الولاية.

وأعلنت حكومة البحر الأحمر أمس مدينة طوكر منطقة كوارث طبيعية، بعد اجتياح السيول والفيضانات التى غمرت أجزاء واسعة من أحيائها نتيجة فشل خطة الري التي تعتمد على عملية ترميم ومراجعة موسمية للجسورات الواقية للمدينة من خطر فيضانات خور بركة وتوجيه مياه الخور إلى داخل الدلتا لضمان ري الرقعة الزراعية.
ومنذ الأمس تطور الوضع ليصبح كارثياً إثر تدفق كميات كبيرة من مياه خور بركة إلى داخل أحياء المدينة المحاصرة من كل الاتجاهات، وغمرت المنازل والشوارع وازالت أحياء بأكملها من الوجود وشردت ساكنيها وأصبحوا بلا مأوى فى العراء فيما تنتظر ما تبقى من الأحياء دورها لتشملها نكبة الغرق.

واشتكى أهالي طوكر من أوضاع مزرية من انعدام مياه الشرب وقلة المواد الغذائية ومخاوف من انتشار الأمراض بجانب انعدام الدواء وعموم الخدمات الصحية.
واجتاح النيل الأزرق مدينتي سنجة وأم بنين بولاية سنار مما تسبب في أوضاع كارثية و مأساوية وناشد المواطنون الحكومة بإعلان حالة الطوارئ في الولاية وتوفير مراكز إيواء و خيام و أغطية و ملابس أدوية وأمصال للتيتانوس ولدغات العقارب و الثعابين.

وكشف القيادي بالحرية والتغيير الواثق محمد بحسب صحيفة الجريدة، عن انهيار 10 قرى بمحلية أبوحمد بولاية نهرالنيل انهيار كلي وجزئي فضلا عن تأثر 33 قرية بوحدة الشريق ، ونوه الى أن المياة تسبب في غرق مزرعة تتبع للبنك الحقلي للموارد الوراثية للتمر السوداني وانتقد توقف تدخل حكومة الولاية واشتكى من نقص المواد الغذائية والخيام.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

 

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى