أخبار

مصادر تكشف أبرز بنود اتفاق الترتيبات الأمنية بين الحكومة والثورية

 

تمكن وفدا الحكومة والجبهة الثورية من طي ملف الترتيبات الأمنية، عقب التوقيع على مسار دارفور.
ومن أبرز نقاط الاتفاق على تكوين قوات مشتركة من الجيش والحركات المسلحة والشرطة والدعم السريع باسم (القوات الوطنية لحفظ السلام في دارفور) ومهمتها حفظ السلام في الإقليم ونزع السلاح من المدنيين، ويجوز لتلك القوات الحصول على دعم وتسهيلات من بعثة حفظ السلام الدولية، كما ينص الاتفاق على دمج وتسريح قوات الحركات المسلحة في مدة 39 شهرياً، كما ينص على معاملة شهداء الحركات كما يعامل شهداء الجيش. بجانب تشكيل لجنة لمتابعة المفقودين والأسرى والإصلاح التدريجي للقوات المسلحة.

وقال القيادي بالجبهة الثورية ياسر عرمان في كلمة له بحسب صحيفة السوداني، إن اتفاق الترتيبات الأمنية واضح لا لبس فيه، ويقع تحت 114 مادة، وبه مرحلة أولى للدمج تمتد لمدة 12 شهراً لتجميع القوات، ومرحلة ثانية بتفاصيلها خلال 14 شهراً وثالثة مفصلة لـ13 شهراً.
وأوضح عرمان أن آليات تطوير وتحديث القوات المسلحة، منصوص عليها في مجلس الدفاع الوطني الذي ستشارك فيه قيادات الحركات لمتابعة تنفيذ الاتفاق.

وأشار إلى أن مجلسي السيادة والوزراء سيوفران الموارد اللازمة لتطبيق الاتفاق، بجانب دور لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان.
ووصف عرمان الاتفاق بالتاريخي وقال إن الثورة حررتهم من الكفاح المسلح وحررت القوات النظامية للاستجابة للشعب ،وقال إن الشعب لن يتمكن من بناء دولة مدنية ديمقراطية دون جيش قوى مهني وفاعل وأضاف : ”بعد 24 عاماً من الكفاح المسلح أقول الجيش وييي”.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى