حميدتي بالقاهرة… ملفات وراء الزيارة!

حميدتي بالقاهرة… ملفات وراء الزيارة!


تُعَد زيارة نائب رئيس المجلس السيادي الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو إلى مصر الثانية له منذ الإطاحة بحكم الرئيس عمر البشير، بيد أن الزيارة الثانية تكتسب أهمية خاصة ووضع مغاير كما يصنفها البعض بالإشارة لتلك الملفات التي اهتمت بها وتم بحثها مع الجانب المصري خلال الزيارة، بالإضافة إلى أن الزيارة تتزامن مع تحركات مشتركة بين البلدين فيما يتعلق بمفاوضات (سد النهضة).

الزيارة حسب مراقبين وصفت بأنها أمنية ذات أبعاد سياسية. ما قاد لطرح تساؤلات حول الزيارة وما وراء تلك الملفات.

ربما تلك كانت بعض محفزات (الصيحة) لسبر أغوار الزيارة والبحث بشأن الملفات وراء الزيارة.

 

ملفات الزيارة

يبدو جلياً لمن يراقب الأوضاع في الدولتين أن الزيارة تأتي عقب فشل الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة، التي رعتها الإدارة الأمريكية والبنك الدولي بواشنطن. بجانب رفض السودان مقترحًا عربيًا بدعم مصر في ملف سد النهضة. بيد أن مراقبين أفادوا (الصيحة) بأن الزيارة تتضمن بحث ملفات مكافحة الإرهاب ودعم مصر للسودان وتنسيق ودعم أجهزة المعلومات السودانية، كما تتضمن بحث أزمة سد النهضة للعمل على تنسيق موقف مصري – سوداني مشترك في هذا الملف لأجل أن يكون هناك موقف موحد تجاه هذه القضية.

لا ضرر ولا ضرار

وأعلن حميدتي عقب عودته أن المفاوضات بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة ستتوصل إلى اتفاق دون ضرر أو ضرار. وقال إن ملف مفاوضات سد النهضة تم إسناده للحكومة السودانية برئاسة عبد الله حمدوك. ووصف حميدتي الزيارة بأنها ناجحة، بحث خلالها مع السيسي قضايا الهجرة غير الشرعية، والإرهاب، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بجانب استئناف أعمال اللجان الوزارية المشتركة بين البلدين، والقضايا التي تهم الجالية السودانية بمصر. وكذلك تطرق إلى الربط الكهربائي بين البلدين وزيادة سعته وتم طرح خط جديد.

خلفية الملفات

الزيارة كما نظر لها مصدر لـ(الصيحة) أنها جاءت بعد أسبوع عقب محاولة اغتيال حمدوك في العاصمة الخرطوم، التي لا تزال التحقيقات جارية حولها ولم يستبعد أن يكون قد بحث اللقاء المشترك هذه النقطة، كما تأتي عقب زيارة قام بها مدير المخابرات المصرية عباس كامل إلى الخرطوم، في 9 مارس الجاري، التقى خلالها حميدتي، ورئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

متعلقات الزيارة

لم تقتصر زيارة حميدتي لـ(القاهرة) على الجانب الدبلوماسي بين الخرطوم والقاهرة، وإنما هناك لقاء برئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي مولانا محمد عثمان الميرغني بمقر إقامته بالقاهرة، بجانب الجالية السودانية بمصر. وقال حميدتي: (إننا مستعدون لحل كافة العقبات والمشاكل التي تواجهها الجالية السودانية، من مبدأ الحرص على رعاية المواطنين أينما كانوا.

بحث التوتر

استبعد الأكاديمي وأستاذ العلوم السياسية بروفيسور حسن الساعوري، أن يكون الهدف من زيارة حميدتي بحث التوتر الذي حدث بسبب مشروع قرار يتعلق بسد النهضة، في تقديره أن موقف السودان من سد النهضة معروف ولم يتغير في عهد حكومة حمدوك، وهو قائم على أن السودان ليس متضرراً من قيام السد، وهو يلعب دور الوسيط أكثر منه طرفاً في العداء بين القاهرة وأديس، وانتقد الساعوري لجوء مصر للجامعة العربية التي وصفها بالمنتهية، ويرى الساعوري لـ(الصيحة) أن الجامعة العربية لم تستطع فعل شيء لقضايا وملفات عربية مهمة على رأسها القضية الفلسطينية. واعتبر إقدام مصر على طرح مشروع النهضة عبر الجامعة يمثل حسابات أكبر من الواقع، ورأى أن أية محاولة من مصر لتدويل سد النهضة ستكون خاسرة.

المحاولة الفاشلة

ويتوقع الساعوري أن زيارة حميدتي للقاهرة ذات أبعاد متعلقة بالمحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك خاصة وأن التسريبات الأولية تشير لتورط أجانب من بينهم مصري في المحاولة، ولفت لما يثار بشأن أصابع خارجية تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في السودان، لافتاً للعلاقات التي تربط بعض الدول العربية بالحركات المسلحة، قاطعاً بأن زيارة حميدتي ذات أبعاد أمنية أكثر منها سياسية فيما يتصل بسد النهضة.

فتح المجالات

ونقلت تقارير عن الخبيرة في الشؤون الأفريقية أماني الطويل -عن تقديرها- أن زيارة حميدتي تأتي في إطار محاولة مصر فتح كل المجالات، للتفاعل مع كل أطراف المعادلة السياسية بالسودان. وأكدت أن حميدتي يعتبر أحد الأطراف المؤثرة في المعادلة السودانية، مشيرة إلى أن الزيارة تأتي بعد المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الحكومة الانتقالية بالسودان عبد الله حمدوك.

وفي ذات السياق، قال البرلماني المصري مصطفى بكري في سلسلة تغريدات بموقع “تويتر” إن زيارة حميدتي تكتسب أهمية خاصة، مشيراً إلى أن جدول أعمالها يتضمن قضايا “خطيرة”، وبينها قضية سد النهضة. ولفت إلى أن الموقف السوداني المتحفظ على قرار الجامعة العربية، بخصوص التضامن مع مصر في موقفها من اتفاق سد النهضة، سيكون مجالاً للحوار بين الطرفين.

تقرير: صلاح مختار

الخرطوم: (صحيفة الصيحة)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *