ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي يتهمون (الكيزان) بفبركة صور لرجم المثليين للإساءة لحكومة حمدوك

ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي يتهمون (الكيزان) بفبركة صور لرجم المثليين للإساءة لحكومة حمدوك


نفى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صحة الصور التي تم تداولها باعتبارها صور لمثليين تم رجمهم في ولاية نهر النيل بعد إقامة مراسم زواج أثارت موجة من الاحتجاجات ، حيث أوضح الناشط بأن الصور خاصة بحادثة وقعت لمعدنيين و كتب معلقاً: (هذه الصورة لدهابة سقط عليهم بئر وقام آخرون بإنقاذهم لكن الكيزان لعنة الله عليهم استغلو الصور مدعين بأن الدهابة رجموا اثنين من المثليين اتزوجوا وبالتالي شنوا هجوماً على حكومة حمدوك) وأضاف ناشر الصور بأن عناصر النظام البائد استغلوا الصور للإساءة إلى حكومة الفترة الانتقالية ، واصفاً إياهم بأنهم لا دين لهم حيث قال: (الكيزان لا دين لهم يشوهون سمعة الأبرياء للوصول لأهدافهم متناسين أنهم استحلوا الاغتصاب لرجال أمنهم .. الصورة واضحة لعملية الإنقاذ)

وكانت  مواقع التواصل الاجتماعي قد ضجت بخبر عن حدوث اشتباكات واحتجاجات بولاية نهر النيل رفضاً لزواج لمثليين بمنطقة التعدين بمنطقة أبوحمد ، حيث أشار عدد من رواد المواقع إلى أن أهالي المنطقة قاموا برجم الرجلين المتزوجين ورفضوا دفنهم في مقابر المنطقة ) وأشار آخر إلى حدوث أعمال شغب واحتجاجات بسبب الحادثة (وأضرم الغاضبون النار في عدد من المحال التجارية والمساكن ، وأشعلوا إطارات السيارات، وأطلقوا أعيرة نارية، مما زاد رقعة الاحتجاجات).

الخرطوم (كوش نيوز)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




1 تعليقات

  1. ود عازة

    وليه ما يكون القصد هو العكس اي ان ناشر الصور قصد الاساءة للاسلاميين والادعاء انهم من قام برجم المتورطين في زواج المثلين ومن ثم ابراز للعالن الغربي والعلماني ان المسلمين دمويين ويقتلون كيفما ارادوا ..
    وهذه هو التفسير المنطقي ، ماذا يستفيد الاسلاميين في ترويج كاذب لحد من حدود الله ولم يتم اصدار الحكم الشرعي من جهة شرعية .. والاسلاميين سيتضررون جدا من مثل الصاق هذه التهم وليس غيرهم كما اريد من تحريف الكلام ، واي شخص يعتقد ان الاسلاميين وراء ترويج هذا الفيديو يكون لايعرف كيف يروج ..

    الرد

اترك رد