ما تزال القضية تثير الجدل ..قصة (النادي الطائر)!

ما تزال القضية تثير الجدل ..قصة (النادي الطائر)!


أثارت قضية نادي الطيران المدني المعروف بـ(AGC CLUB)؛ الكثير من الجدل في الأوساط الإعلامية خلال الأيام الماضية، ونشرت الصحف خبر إلقاء القبض على مراجع قانوني شهير، والتحقيق مع شقيق المخلوع “عبدالله البشير” بنيابة الفساد في بلاغ بخصوص نادي الطيران المدني؛ فماهي قصة نادي الطيران المدني؟، تناقلت الصحف أن نيابة مكافحة الفساد، ألقت القبض على مراجع قانوني شهير (م، س، ب)

 

وحققت مع شقيق المخلوع، عبدالله أحمد البشير، في بلاغ فساد يتعلق بنادي الطيران المدني (AGC CLUB)! وأوردت الصحف، أنه تم الإفراج عن المراجع بالضمان العادية، وفي الأثناء أقر خطاب ممهور بتوقيع سكرتير مجلس إدارة شركة “إيرو العالمية للإنشاءات المحدودة”، عادل محمد سلمى، وبختم الشركة، تلقت (اليوم التالي) نسخة منه، أقر بوجود بلاغات لدى نيابة الفساد بخصوص نادي الطيران المدني، المعروف حالياً بـ(AGC CLUB)، بيد أن عادل قال إن “البلاغ مازال في مرحلة التحري بنيابة الفساد”،

وذكر أنه حتى الآن لم يتم توجيه التهمة لأي من المشكو ضدهم! ونفى عادل استدعاء شقيق المخلوع، “عبدالله أحمد البشير” رئيس مجلس إدارة الشركة، وقال “لم يتم استدعاؤه بنيابة الفساد في البلاغ حتى تاريخ نشر ذلك التوضيح، في الأول من فبراير الجاري، لكن المؤكد هو وما لم تنفه الجهة التي تدير (شركة إيرو العالمية للإنشاءات) حالياً أن هناك بلاغاً بخصوص النادي لدى نيابة الفساد وأن عملية التحقيق والتحري في البلاغ لازالت مستمرة.

جدل وخلاف
اتهم المهندس حيدر عبدالفتاح ساتي، المدير السابق للنادي، المدير العام لشركة “إيرو العالمية للانشاءات المحدودة” المؤسسة للمشروع، شقيق المخلوع “عبدالله البشير” رئيس مجلس إدارة الشركة، بأنه استغل نفوذه في “النظام البائد”، وقال ساتي ، “إن شقيق المخلوع البشير، استغل نفوذه، ومع شريكه (م ، س ، ب) قام بتغيير شركة مساهم فيها من اسم (الشركة القطرية السودانية للحلول المتكاملة) لـ(شركة إيرو للفندقة والسياحة المحدودة)”!! أضاف ساتي ” هذا الإجراء تم ليكون اسم الشركة الجديدة مشابهاً لشركتهم، وبالتالي يحق لها إدارة مشروع النادي”، وتابع ساتي”إن عبدالله البشير بصفته رئيساً لمجلس الإدارة خاطب الشركة القابضة لمطارات الخرطوم، بأن (شركة إيرو العالمية للإنشاءات) تحولت لـ(شركة إيرو العالمية للفندقة والسياحة)، حتى يتمكن من إدارة النادي”، وجزم ساتي أن يكونوا كمساهمين في الشركة وبصفته مؤسساً لها قد غيروا اسم الشركة، وأكد في تصريحات صحفية أنه شرع في اتخاذ إجراءات قانونية بخصوص هذا الأمر، لكن عادل سلمى سكرتير مجلس إدارة (شركة إيرو العالمية للإنشاءات)، بحسب الخطاب الذي تلقته (اليوم التالي) قال “إن إجراءات التنازل عن اسم العمل نادي (AGC) تمت بموجب قرار من الجمعية العمومية للشركة، وتمت موافقة الشركة القابضة لمطارات الخرطوم”.

إذن تقاضي
بحسب مستند صادر عن محكمة الخرطوم التجارية، بتاريخ (10 – أكتوبر- 2019)، تحصلت عليه (اليوم التالي)، ممهور بتوقيع القاضي “عبدالحافظ علي الحسن صالح” قاضي المحكمة العامة، بمحكمة الخرطوم التجارية، فقد أذن بموجبه القاضي إلى كل من “معتصم خالد عبدالله” و “حيدر عبدالفتاح ساتي” بمقاضاة شركة (إيرو العالمية للإنشاءات للفندقة والسياحة)، وقال منطوق القرار (يمنح مقدم الطلب الإذن باسم (شركة إيرو العالمية للإنشاءات)، لإقامة دعوى في مواجهة (شركة إيرو العالمية للفندقة والسياحة)، والتي تدير النادي حالياً.

من هم المساهمون
قال ساتي، إن المساهمين في المشروع وفقاً للشراكة هم، شخصه “حيدر ساتي”، وزوجته “مواهب مبارك”، وبعد عام ونصف دخل الزبير عبدالوهاب، ثم عبدالله البشير، شقيق المخلوع، ثم المراجع” مصطفى سالم بيومي”، وأشار إلى أن المشروع بدأ بمواد مؤقتة، وبعد إضافة المساحات تم التعاقد مع “العكدابي” لتوريد الهياكل الحديدية للمباني داخل النادي، وأفاد ساتي أن المساهم عبدالله البشير أدخل المساهم رجل الأعمال “معتصم خالد”، وهو رجل أعمال سوداني كبير، عاش كثيراً من وقته خارج البلاد، وأكد أن دخول رجل الأعمال معتصم مثل دفعة كبيرة للمشروع، وكان نقطة انطلاقة للأمام، مبيناً أن معتصم قام بدفع وسداد كامل مديونية العكدابي، كما قام برهن (24) قطعة أرض درجة أولى!! لإكمال المباني بواسطة تمويل بنكي، حيث تم الرهن لبنك فيصل الإسلامي، وتم التمويل واكتملت المرحلة الأولى.
وكشف ساتي أنه لاحقاً انضم إليهم أيضاً الفريق “عماد عدوي” رئيس هيئة الأركان الأسبق بالجيش! وقال ساتي إن مصطفي دخل كمساهم في الاتفاق بدفع مبلغ مليار جنيه، ولكنه لم يلتزم بدفع ذلك المبلغ كما اتفق عليه، فسدد مبلغ (200) ألف جنيه.

أكبر ممول
يعد رجل الأعمال معتصم خالد من أكبر الممولين بالمشروع، وأكثر من ساهم في إنشائه نقداً، بدفع مبالغ نقدية كبيرة، إضافة للأراضي القيمة التي قام برهنها مقارنة بأعضاء آخرين بمجلس إدارة المشروع، وقال حيدر ساتي لـ(اليوم التالي)، إن المساهم معتصم قام بدفع مبلغ 200 ألف دولار نقداً، فهو المساهم الأول الذي دفع مساهمته في المشروع نقداً، إلى جانب رهنه لـ (24) قطعة أرض سكنية درجة أولى قيمة.

 

الخرطوم – خضر مسعود

صحيفة (اليوم التالى )

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب




اترك رد