كبير الباحثين في المجلس الأطلنطي كاميرون هدسون: أي شيء سيكون أفضل من نظام البشير

كاميرون هدسون، دبلوماسي أمريكي سابق ومسؤول سابق  في البيت الأبيض في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، كبير الباحثين في المجلس الأطلنطي أحد مراكز التفكير المهمة في الولايات المتحدة غير الحزبية المؤثرة في صناعة القرار وأداء دور  مهم لصالح  رفع العقوبات الاقتصادية على السودان 2017. هدسون أحد المهتمين بالشأن السوداني وأدار الندوة الأخيرة التي استضافت وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي في واشنطن.
بمشاركة مبعوثي الترويكا للسودان، في هذه المساحة، نستعرض معه الموقف الأمريكي من إزالة اسم السودان من لائحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في السودان بعد الثورة.

 

* لماذا تغاضى كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية عن دعوات رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وقادة العالم لإلغاء تسمية السودان كدولة راعية للإرهاب؟

لا أعتقد أنهم يغضون الطرف، لكن على الناس أن يدركوا أن تغيير ما يقرب من 30 عامًا من سياسة الولايات المتحدة تجاه السودان لن يحدث بين عشية وضحاها.

* انتقدت في تغريدة لك استراتيجية رئيس الوزراء السوداني لجعل الدول الأوروبية ودول أخرى تضغط على الولايات المتحدة لرفع تصنيف الإرهاب، هل يمكن أن توضح لماذا؟

لن تتخذ أي إدارة أمريكية قراراتها المتعلقة بالسياسة الخارجية استنادًا إلى حشد قوى خارجية – حتى الحلفاء المقربين. سيتم تحديد سياسة الولايات المتحدة من خلال مصالح الأمن القومي والمصالح السياسية المحلية. ضغوط الأوروبيين لن تنجح. وبالنظر إلى العلاقات الأمريكية الحالية مع العديد من هذه الدول، يمكن أن تقوض جهود السودان  ليتم شطبه من القائمة.

* ما هي المتطلبات الضرورية المطلوبة من الخرطوم حتى تستطيع واشنطن رفع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب وكل العقوبات على السودان؟

التحدي الذي يواجه الخطوة  التي تتعلق برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أنه توجد القليل من السوابق فيما يتعلق بإبعاد دول عن هذه القائمة، هناك بعض الإرشادات العامة في التشريع، وهي أنه يجب على الرئيس الامريكي إجراء مراجعة للمخابرات واتخاذ قرار بأن السودان لم يعد يرعى الإرهاب الدولي. يجب عليه بعد ذلك أن يخطر الكونغرس بنيته لحذف السودان من القائمة، عندئذ يصبح الأمر بيد الكونغرس الذي يمكن له عرقلة جهود الرئيس إذا لم يوافقوا على تقييمه.  ومع ذلك، هناك حرية تقديرية واسعة في تحديد العناصر التي تدعم الإرهاب، ولسوء الحظ، يمكن وضع مطالب أكثر  تعقيدا على السودان إذا اختارت الإدارة أو الكونغرس. قد يبدو هذا وكأنه تحريك للمرمى، لكن يجب أن يدرك الناس أن القرار سياسي في المقام الأول لا سيما وأنه لا توجد معايير قانونية واضحة.

* هل سيتم ربط تطبيع العلاقات والدعم بالموقف بشأن قضية الإرهاب أم هل سيتطور الوضع من أجل حقوق الإنسان وإرساء الديمقراطية؟

أتوقع أن تجعل الإدارة رفع تسمية الإرهاب رهينة بالعديد من المتطلبات على راسها محاربة  الإرهاب والتعاون الاستخباراتي وتعزيز حقوق الإنسان ومحاربة تهريب والاتجار بالبشر، وتهريب الأسلحة واحتجاز الإرهابيين المعروفين الذين يعبرون السودان.  الأهم من ذلك، من غير المرجح أن ترغب الإدارة في التحرك بسرعة. رئيس الوزراء حمدوك لم يمكث في منصبه سوى شهر واحد. سترغب الإدارة في ضمان استمرار الانتقال إلى الديمقراطية وتقليص التهديدات المحتملة الناجمة عن العودة إلى الحكم العسكري قبل رفع التصنيف.

* ألا ترى أن الولايات المتحدة قد تأخرت نسبيًا في المشاركة في العملية الدبلوماسية بالسودان؟

أنا أتفق مع ذلك.. تاريخياً كانت الولايات المتحدة اللاعب الدبلوماسي الرئيسي في السودان، ولكن في السنوات القليلة الماضية، كان اهتمام الولايات المتحدة إما حول النزاع في جنوب السودان أو غائبًا تمامًا.  وقد خلق ذلك مساحة لدول الخليج، من بين أمور أخرى، لأداء دور دبلوماسي ومالي أكبر في السودان.  حتى الآن، لا يحظى السودان باهتمام كبار المسؤولين الحكوميين هنا؛ ويديرها مبعوث متقاعد سابق غير متفرغ.

* لقد قيل إن إدارة ترمب وضعت السودان في آخر اهتماماتها بل تجاهلته حرفيًا. هل أنت راض عن أن هذا التطور في السودان وجهوده بعد الثورة التي دفعت السودان إلى الأمام في تفكير الولايات المتحدة؟

ليس تماما.. أشعر بخيبة أمل شديدة إزاء استجابة الولايات المتحدة للثورة في السودان. إنه يدل على جهل بالدور المهم الذي أدته الولايات المتحدة في دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان ووصول المساعدات الإنسانية في السودان لمدة 30 عامًا. الولايات المتحدة تفوت فرصة مهمة للمساعدة في توجيه وتشكيل التحول الديمقراطي الذي استثمروه في السابق.

* اهتمام إدارة ترمب غير الكافي بالوضع في إفريقيا، هل سيكون لصالح النفوذ الأوروبي أو دول أخرى مثل الصين وروسيا وتركيا؟

نعم، سيتم ملء الفراغ الذي تخلقه الولايات المتحدة التي تتراجع عن إفريقيا بأموال الخليج والنفوذ الصيني. لا يعد أي من هذه الأمور جيدًا بالنسبة لآفاق الديمقراطية أو التنمية في السودان.

* ماذا عن آراء الكونغرس الأمريكي ومجلس الأمن القومي للولايات المتحدة بشأن السودان بعد الثورة، ورفع السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب؟

أعتقد أن جميع مراكز القوة في الولايات المتحدة تميل بشكل إيجابي نحو إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب.  ومع ذلك، سيحتاج الناس إلى تأكيدات بأنه بمجرد رفع العقوبات لن يعود الجيش إلى السلطة ويعكس مسار حكومة حمدوك.

* ما هو تعليقك على أولئك الذين يقولون إن الدبلوماسيين الأمريكيين يجب ألا يجتمعوا مع المكون العسكري في المجلس السيادي (أعضاء المجلس العسكري السابقين) مع الإشارة لتاريخهم من جرائم الحرب في دارفور، ومسؤوليتهم عن مجزرة القيادة؟

أعتقد أن هناك فرقًا بين الاجتماع مع أعضاء المجلس الأعلى في الخرطوم بصفتهم الرسمية مقابل استقبالهم على أعلى المستويات في الخارج وإضفاء الشرعية عليهم. اعتاد مديري السابق الراحل برينستون ليمان، أن يقول إن كنت تريد صنع السلام، فعليك التحدث إلى الأشخاص الذين يخوضون الحرب.

* هل يؤثر تقاسم السلطة مع المجلس العسكري في عملية التطبيع؟

ليس بالضرورة. أعتقد أنه سيؤثر على رفع تسمية الإرهاب، لكن ليس من الضروري أن يؤثر على تطبيع العلاقات.  يجب أن يكون هناك تبادل رسمي للسفراء في أسرع وقت ممكن.

* ما هو موقف الولايات المتحدة من قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان “حميدتي” وقواته؟

لقد التزمت الولايات المتحدة رسميا الصمت تجاهه، أعتقد أن النظرة العامة له أنهم ينظرون إليه كشخص يحتاجون إليه للانخراط في السودان ولكن ليس كشخص سوف يسعون إلى ترقيته أو رفعه بطريقة تتحدى سلطة رئيس الوزراء.

* كيف ترى مستقبله في المشهد السياسي السوداني؟

أعتقد أن حميدتي لديه طموحات أعلى من دوره الحالي. من الواضح أنه مهتم بإصلاح صورته العامة وإعادة تشكيل نفسه كرجل دولة. أرى أن بدء في بناء شعبيته بين السودانيين العاديين الذين يرونه يجلبون القانون والنظام إلى البلاد. لديه مهارات سياسية قوية على المستوى المحلي مما قد يجعله مرشحًا جذابًا للمواطن السوداني العادي. لكنني أعتقد “A leopard never changes its spots”  ” الفهد لا يمكن  له أن يغير البقع التي على جلده” -من المستحيل على المرء أن يغير شخصيته حتى لو حاول جاهدا- وآمل ألا ينسى السودانيون الضرر الذي أحدثه للبلاد.

* التحدي الرئيسي الذي يواجه الحكومة الانتقالية مرتبط بالأزمة الاقتصادية والسلام، هل هناك دور أمريكي من حيث التنمية الاقتصادية في المستقبل ومحادثات السلام؟

من المحتمل أن تؤدي الولايات المتحدة دورًا صغيرًا في عملية السلام.  يمكن للولايات المتحدة أن تؤدي دوراً أكبر على الجانب الاقتصادي، فرفع اسم السودان من لائحة الإرهاب سيساعد على توفير قروض جديدة من المؤسسات المالية الدولية ويساعد على احتمال تخفيف عبء الديون، وكلاهما ضروري إذا كان السودان سيستقطب رأس مال جديد من أجل  تنمية البلاد.

* إذا حدث ذلك، فسيكون عبر العلاقات الثنائية أو مع شركاء آخرين؟

سوف يستغرق الأمر أكثر من الولايات المتحدة، ستتدفق الأموال الخليجية والصينية والتركية والأوروبية إلى السودان.

* إحدى القضايا الاقتصادية التي أثيرت تتعلق بالاتهامات بالفساد والاستيلاء على الأموال العامة من قبل عناصر النظام السابق، إلى أي مدى يمكن للمجتمع الدولي دعم السودانيين في استعادة هذه الثروة؟ وما هي الشروط التي يجب الوفاء بها للقيام بذلك؟

يمكن أن تستضيف الولايات المتحدة مؤتمراً يدعو جميع البنوك الدولية الكبرى التي يُحتمل فيها الاحتفاظ بالأموال السودانية المسروقة والضغط عليها من أجل التعاون في إعادة هذه الأموال. سوف ترغب البنوك الدولية الكبرى في تقديم المساعدة إذا كان ذلك يعني أنها تخاطر بعدم الالتزام بالقوانين الأمريكية.

* كان هناك الكثير من المخاوف بين المحتجين من أن مصر والسعودية والإمارات ستضع الاستقرار فوق أي شيء آخر.  أيضا، هل ترى نظام حكم ديمقراطي للحكومة المستقبلية بقيادة السودان في السودان؟

أرى شكلاً من أشكال الديمقراطية قادم إلى السودان، لكنني لا أعرف الشكل الذي ستتخذه.  يجب أن أصدق أن أي شيء سيكون أفضل من نظام البشير.

* من بين المخاوف التي أثيرت احتمال أن تنتهي تجربة الثورة السودانية بطريقة مماثلة لثورات الربيع العربي.  هل تعتقد أن هذا مصدر قلق معقول أو هل تعتقد أن التجربة السودانية لديها القدرة على تحقيق نتائج مختلفة عن نتائج الربيع العربي؟

أعتقد أن الثورة السودانية أقوى وأكثر مرونة مما رأيناه في بلدان أخرى. لا يزال المحتجون على استعداد للعودة إلى الشوارع للضغط على مطالبهم. إنها المفتاح لضمان استمرار التحول الديمقراطي.

* هل تعتقد أننا نشهد موجة جديدة من الربيع العربي بعد الاحتجاجات في الجزائر ولبنان والعراق؟
لا.

حوار: محمد عبدالعزيز

الخرطوم: (صحيفة السوداني)

 

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



اترك رد