موجة فيضانات جديدة تهدد باجتياح (الخرطوم)

موجة فيضانات جديدة تهدد باجتياح (الخرطوم)


ارتفع عدد ضحايا السيول في البلاد إلى 78 قتيلاً و89 مصاباً، بينما بلغ عدد الأسر المتضررة من الفيضانات والسيول بحسب مفوضية العون الإنساني بلغ 65 ألفاً و322 أسرة، لافتة إلى أن 40 ألفاً و800 منزل انهارت بشكل كلي، فيما انهار 24 ألف منزل و444 منزلاً انهياراً جزئياً،في وقت حذرت فيه اللجنة العليا للفيضان من موجات عالية للنيل الأزرق قادمة من الهضبة الإثيوبية تهدد عدداً من المناطق في ولايات سنار والجزيرة والخرطوم ونهر النيل والشمالية وشددت على ضرورة أخذ الحيطة والحذر.
في غضون ذلك كشفت جولة لـ(الإنتباهة) في ولاية النيل الأبيض عن أوضاع إنسانية كارثية للسكان في محليتي ام رمتة والسلام وعن قيام النيل الأبيض والفيضان والسيول بمحو وإخفاء عدداً من القرى نتاج الغمر الكامل، في ذات الأثناء التي دمر فيها نهر العطبراوي منطقة (ام رهو). وتوقعت اللجنة العليا للفيضان بوزارة الري ارتفاع مناسيب النيل في حبس الدمازين سنار وسنار الخرطوم والخرطوم شندي وعطبرة خزان مروي والدبة دنقلا. وقال مقرر اللجنة بله أحمد بأن الوزارة اتخذت إجراءات لتخفيف حدة الفيضان بالخرطوم، إلا أنه دعا المواطنين إلى اتخاذ التحوطات والتدابير اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات خاصة في ولاية سنار، الجزيرة،الخرطوم، نهر النيل، الشمالية.

من جهته أعلن نائب مفوض العون الإنساني، أحمد فضل الله أن ولاية النيل الأبيض تعتبر من أكثر الولايات تضرراً من السيول والأمطار، وأشار سراج في تصريحات صحافية، إلى أن عدد الأسر المتأثرة بالسيول بلغ 65 ألفاً و322 أسرة، لافتاً إلى أن 40 ألفاً و800 منزل انهارت بشكل كلي، فيما انهار 24 ألف منزل و 444 منزلاً انهياراً جزئياً.
وفي ذات السياق توقعت إدارة الدفاع المدني بولاية سنار حدوث موجات جديدة من الفيضانات . وطلب مدير الدفاع المدني بالولاية العقيد شرطة الزاكي محمدين من المواطنين بسنار أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر، وحذر من عدم استخدام المراكب الصغيرة وتحميل المواعين النهرية أكثر من حمولتها تجنباً لحوادث الغرق، وقال إن العمل مستمر في تأمين الجسور الواقية ومراقبة الموقف إلى جانب التدابير لتأمين البساتين من خطر الفيضان والهدام على امتداد جسر سنجة حتى منطقة ود العيس.

بالمقابل اجتاح الارتفاع الكبير في منسوب الأتبراوي أمس منطقة (أم رهو) بالضفة الشرقية للنهر بمحلية الدامر – الوحدة الإدارية سيدون – وأدى إلى تدميرها تدميراً كاملاً حيث بلغ عدد المنازل حوالي 300 منزل بحسب إفادات المواطنين وأوضح المواطن شفيع عجبين أن أهالي المنطقة باتوا يحتمون بأعلى الترس من المياه المتدفقة من النهر،مشيراً إلى أن الفيضان أدى إلى محو كل المنطقة باستثناء المسجد والمركز الصحي، وناشد شفيع الجهات الرسمية والمنظمات الخيرية للإسراع لإعانة الأسر المتضررة بتوفير المأوى لهم، مشيراً إلى أن الأسر فقدت مؤونتها من الحبوب والاحتياجات الغذائية التي كانت تخزنها بالمنازل،وأضاف أن بيئة المنطقة صالحة لتكاثر العقارب ما يهدد حياة المواطنين ويزيد من معاناتهم.

 

في ذات الاتجاه وصلت أولى طائرات الجسر الجوي الكويتي إلى مطار الخرطوم الدولي أمس، لإغاثة متضرري السيول والفيضانات التي اجتاحت عدداً من ولايات البلاد، وتحمل الطائرة 40 طناً من المواد الغذائية والصحية والبطانيات لدعم متضرري السيول والفيضانات بالبلاد. وأعلن سفير الكويت بالخرطوم، بسام القبندي، في تصريحات صحافية، عن استمرار وصول الطائرات المحملة بالمواد الصحية والمواد الغذائية ومواد الإيواء من الكويت للسودان حتى تنجلى الأزمة الحالية.من جهته قال رئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتية، هلال الثائر، إن تسيير الجسر الجوي الكويتي إلى السودان يجيئ تنفيذاً لتوجيهات أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، بالوقوف مع السودان في هذا الظرف .وأشار الثائر إلى أن الهلال الأحمر الكويتي سيجلس مع الجهات المختصة في السودان، لمعرفة وتحديد الاحتياجات وسيكون هناك جسر جوي في المستقبل بين الكويت والخرطوم، حسب المتطلبات التي سيتم تحديدها.
وقال عضو المجلس السيادي، شمس الدين الكباشي، يوم الأربعاء، إن السلطات تعمل على قدم وساق للوصول للمتضررين جراء السيول والفيضانات والأمطار التي تجتاح البلاد، مضيفاً “برغم تلك الأضرار إلا أننا نتمنى عدم الوصول لمرحلة إعلان البلاد منطقة كوارث طبيعية”.
وأدت السيول والفيضانات التي تضررت منها 12 ولاية، إلى مقتل وإصابة أكثر من 62 شخصاً وانهيار آلاف المنازل.

تقرير: كباشي – عركي- رباب

الخرطوم: (صحيفة الإنتباهة)

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.