جهاز الأمن السوداني يسرد تفاصيل وفاة معلم ” خشم القربة”

جهاز الأمن السوداني يسرد تفاصيل وفاة معلم ” خشم القربة”


أصدر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، بياناً مساء الاثنين، حول ملابسات وفاة المعلم “أحمد الخير أحمد عوض الكريم”،جاء فيه بحسب ما نقل محرر “كوش نيوز”.

 

 

بداية نسأل الله الرحمة والمغفرة والرضوان للمرحوم أحمد الخير عوض الكريم، والصبر وحُسن العزاء لذويه وزملاؤه.

 

 

مساء الخميس31 يناير 2019م ولدواعٍ أمنيةٍ، قامت وحدة أمن خشم القربة بإدارة أم ولاية كسلا بتوقيف المعلم أحمد الخير عوض الكريم ومعه آخرين، حيث خضعوا لتحقيق أمني حول بعض الأنشطة والأحداث التي أفادت المعلومات الميدانية بمشاركتهم في ترتيبها وتنفيذها، وقد تقرر عقب انتهاء التحقيق نقلهم إلى رئاسة الإدارة بمدينة كسلا.

 

 

عقب أداء صلاة الجمعة تم إحضار وجبة غداء من مطعم معروف بخشم القربة حيث تناول الوجبة عدد من المعتقلين وأعضاء الجهاز، وعقب ذلك شعر بعضهم، ضابطان و(3) من الموقوفين ببعض التغيرات الباطنية (مبادئ تسمم) حيث تناولوا بعض الكبسولات المهدئة، ومن ثم تحركوا إلى كسلا حيث ساءت حالة المرحوم في الطريق (مغص – إسهال – استفراغ – هبوط) مما دعا لإسعافه مباشرة إلى مستشفى كسلا حيث أسلم الروح هناك.

 

 

أفاد الطبيب المعالج بقسم الطوارئ بمستشفى كسلا، أنه بالكشف على الجثمان وُجدت كافة الأجهزة والأعضاء سليمة وبخاصة (الرأس ، التجويفين الصدري والبطني ، السلسلة الفقرية والحوض) وأن هناك كدمات خارجية على الظهر.

 

 

تم إخطار أسرته حيث حضر أخوه وخاله، كما تم إخطار الجهات الرسمية والأمنية بالولاية، وتم تحويل الجثمان لمشرحة كسلا للتشريح.

 

 

نسبة لعدم وجود اختصاصي تشريح بكسلا تم تحويل الجثمان لمستشفى القضارف بحضور ذويه ومرافقة السيد مدير عام وزارة الصحة بولاية كسلا حيث جاء تقرير التشريح مطابقا لتقرير طوارئ كسلا من حيث سلامة الأجهزة والأعضاء وأن هناك كدمات متفرقة بجسمه وخاصة الظهر.

 

 

تم أخذ (3) عينات من الأمعاء وإرسالها إلى الأدلة الجنائية للفحص ولم تظهر نتيجتها بعد.

 

 

تم تشكيل لجنة تحقيق بالولاية برئاسة السيد وكيل النيابة الأعلى بالولاية حيث باشرت عملها فورا واستجوبت كل المعنيين من منسوبي الجهاز، وأخذت إفادات المطاعم وممثلي الأسرة (أخ المرحوم وخاله)، وننتظر نتائج التحقيق وسنتعامل معها بكل أمانة ومسؤولية وعدالة.

 

 

شكل الجهاز لجنة تحقيق على مستوى عالٍ (برئاسة فريق) للتحقيق في القضية وقد باشرت مهامها اعتباراً من اليوم الاثنين.

 

 

ظل جهاز الأمن والمخابرات الوطني كمؤسسة وطنية رسمية معروفة، وسيبقى إن شاء الله، يؤدي عمله ومهامه بمهنية واحترافية والتزام تام بالقانون الذي هو الحاكم والضابط لكل تصرفات وتحركات عضوية الجهاز.

 

 

عُرفت مؤسسة الجهاز بالتماسك والحزم والجدية والانضباط التام في أداء مهامها بعيداً عن أي تجاوزات للقانون والأعراف السودانية المرعية، وفي الحالات النادرة التي تقع فيها تجاوزات لم ولن يتردد الجهاز في محاسبة العضو المتجاوز بعيدا عن أي مجاملة أو عصبية مهنية.

 

 

يلزمنا جميعاً التحلي باليقظة والوعي بدورنا في الحفاظ على أمن بلادنا واستقرارها، وأن نكون إيجابيين في التعاطي مع دعوات الحوار الموضوعي بعيدا عن الشحن السالب، وسيبقى الجهاز بإذن الله وفيا للمبادئ الوطنية والمهنية التي قام عليها صرحه، وسيتواصل دوره لتجاوز الأزمات الاقتصادية والخدمية في إطار المنظومة العامة للدولة. بحسب ما جاء بالبيان.

 

وكان المعلم “أحمد الخير” الذي عمل مديراً بإحدى ثانويات منطقة “خشم القربة” شرقي السودان، قد شغلت وفاته الرأي العام بعد تداول أخبار عن أسباب الوفاة من جراء التعذيب بمعتقله، على خلفية مشاركته في إحتجاجات بمنطقته تطالب بتنحي النظام السوداني، الأمر الذي نفاه جهاز الأمن رسمياً وقد أرجع الوفاة بسبب تسمم غذائي بحسب ما ورد في البيان.

الخرطوم (كوش نيوز)

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب



1 تعليقات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.