القضارف.. السلطات توقف إمام مسجد و الحادثة تثير انتقادات واسعة

القضارف.. السلطات توقف إمام مسجد و الحادثة تثير انتقادات واسعة


أوقفت السلطات بولاية القضارف، إمام وخطيب مسجد عمر البدوي، بحي الأسرى بمدينة القضارف، وأثارت الحادثة جدلاً واسعاً في وسائط التواصل الاجتماعي، تنديداً بإيقاف الإمام الذي عرف بانتقاداته اللاذعة للسياسات الحكومية بالولاية، وحديثه عن قضايا المواطنين، وميله لتقديم النصح للحكام.

ونقل مصلون بالمسجد صباح أمس (الجمعة) حسب صحيفة التيار، أن إمام المسجد، محمود طه، قد أبلغهم بأنه قد تم استدعاؤه من قبل السلطات، وتسلم خطاباً بإيقافه من الإمامة والتدريس، وحلقات القرآن الكريم، وقال مواطنون: “إن الإيقاف من تعليم وتدريس العلوم الشرعية والقرآن، ليس من حق العقيدة والدعوة”. في وقت ابتعثت فيه إدارة العقيدة والدعوة بالولاية، بإمام جديد للمسجد لصلاة (الجمعة) أمس، بيد أن مصلين عقب الصلاة هتفوا: “عائد.. عائد يا محمود”. في الأثناء خاطبت أسرة الراحل، عمر إبراهيم البدوي المصلين عقب الصلاة، وأكدت تمسكها بالإمام محمود، وعبرت عن أسفها لما حدث.

وكان إمام مسجد عمر البدوي قد انتقد، في آخر خطبة جمعة له، إدارة العقيدة والدعوة بالولاية، وذكر أنها تستخدم سياسة لي الذراع لتكميم الأفواه، والتماطل في دفع أجور المؤذنين والدعاة، وحرض الأئمة للالتزام بأمانة التكليف الرباني، وتقديم النصح والإرشاد للحكام، أو يتركوا المنابر. ودمغ الأئمة بـ(الاستكانة) و(التماهي) مع مطالب وتوجيهات الحكومة. وقال: “إن دورهم أصبح ينحصر في تحديد مواقيت صلاة العيد والجمعة”، معلناً في الوقت نفسه مواصلته في قول الحق، وتقديم النصح.

الخرطوم (كوش نيوز)

 

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.