سيدة الأعمال نازك الشيخ إدريس: السيدة التي اتهمتني زوراً أغلقت صفحتها في (الفيسبوك)

سيدة الأعمال نازك الشيخ إدريس: السيدة التي اتهمتني زوراً أغلقت صفحتها في (الفيسبوك)


 

جاءت بخطى واثقة تحمل أداة (الجريمة) التي تم اعتقالها بها في (السوشيال ميديا)، سيدة الأعمال نازك الشيخ إدريس محمد إسماعيل التي تعمل في مجال الدعاية والإعلان بعد أن أصابتها سهام الشائعات بأنها المعنية بقضية سوق الأوراق المالية في التحقيق الذي نشرته “السوداني” وأورد وجود ضحايا لإحدى شركات الأوراق المالية، وأن موظفة تعمل بها تدعى (نازك) استطاعت الحصول على “9” ملايين جنيه من ضحاياها .. ورغماً عن أنه لا علاقة لـ(نازك الشيخ) بهذا الأمر، إلا أن هنالك سيدة قامت بالتعليق على صفحات الفيسبوك مشيرة إلى أن المتهمة المعنية بهذا (نازك الشيخ) التي جاءت وبمعيتها تلك الصفحات التي تناقلت الخبر، ليأتي رد فعلها بفتح بلاغ في مواجهة أكثر من 38 شخصاً .

 

* ما حقيقة الاتهام الموجه لك من قبل شخصيات أسفيرية وتناقلته القروبات ؟

حقيقة تفأجات بحساب سيدة تدعى (شهادة أحمد) ناشطة اجتماعية حسب ما جاء على صفحتها وأنني الموظفة المعنية بالأمر مع نشر صور شخصية .

 

* هذه السيدة هل هي أول من نشر هذا الاتهام ؟

لا من قبلها سيدة أتحفظ عن ذكر أسمها هي من أثارت القضية

 

* هل بينك وبينها خلاف..؟

نعم منذ سنين واعتادت على إثارة الفتنة من حولي

 

* هل يعني ذلك أن الأمر تصفية حسابات ؟

هذه حقيقة .. أن ما يحدث الآن ما هو إلا تصفية حسابات

 

* كيف وصلت إلى صفحة أو حساب (شهادة) ؟

تلقيت العديد من الاتصالات من بينها اتصال من شقيقتي ، أخبرتني فيه بما يحدث.. ومن ثم دخلت إلى الصفحة ووجدت عدداً من الصور بالإضافة إلى إساءات شخصية أتعفف عن ذكرها، وكلام عن أنني من قمت بالاستيلاء على أموال الضحايا وأن الشركة متعسرة مادياً، وأنني هربت إلى خارج البلاد، بالإضافة إلى أن هناك أكثر من جهات تعمل على حمايتي ، رغم أنه لا علاقة لي بالسياسة ولا الأحزاب، وكذلك قامت بنشر مستندات لتسوية قضية سابقة للشركة كانت بمحكمة الشمالي منذ سنوات .

 

* ماهي أول ردة فعل لك على ذلك ؟

دخلت (البوست) وكتبت لها أنه لا علاقة لي بالأمر، ومن كان له شئ بطرفي فليأت إلى مكتبي بالعمارة الكويتية، لكنها لم ترد على تعليقي، فانتقلت إلى الخاص وعملت على مراسلتها فقامت بحظري .

 

* وماهي أول خطوة أقدمت عليها حتى تثبت براءاتك ؟

اتجهت إلى نيابة المعلوماتية يوم السبت لكنه كان عطلة، وعاودت يوم الأحد لكن للأسف قامت بإغلاق الصفحة ومع ذلك كنت قد احتفظت بكل (الإسكرينات) وحتى الأشخاص الذين قاموا بتوزيع المنشور والبالغ عددهم أكثر من (38) شخصاً سيتم استدعاؤهم عبر نيابة المعلوماتية .

 

* وكيف كانت ردود الفعل من قبل الأسرة وزملاء العمل؟

الموضوع صعب جداً، وعشنا في ظرف نفسي قاس للغاية، إلا أن أسرتي واثقة جداً وحتى الزملاء لم يتركوني لحظة، فقط كل ما جعلني أتألم أن أحمد أبني اشتبك مع زميله بالمدرسة بسبب الموضوع .

 

* هل من الممكن أن يكون له تأثير سلبي على عملك ؟

أخشى ذلك جداً وهو أمر متوقع

 

* لكنك ما تزالين في شركتك ؟

الحقيقة أنه لأول مرة أغيب عن عملي لأكثر من أربعة أيام، إضافة إلى ذلك قام والد أحد الموظفات بإيقافها عن العمل بعد نشر الخبر، رغم أن  لها ثلاثة أشهر فقط معنا بالشركة .

 

* منذ متي تعملين في هذه الشركة ؟

منذ الدراسة ولجت إلى مجال العمل وقمت بتأسيسها منذ أكثر من 15 عاماً

 

* هل تتعاملين مع جهات بعينها ؟

أتعامل مع عدد من المؤسسات والشركات من بينها شركات الاتصالات بالإضافة إلى نشر حملات الإعلانات وغيرها مما يتعلق بمجال الدعاية والإعلان والنشر

 

* كلمة أخيرة ماذا تقولين فيها ؟

يا ريت الناس تحسن التعامل عبر السوشيال ميديا ولا تستخدمها وسيلة لتصفية الحسابات حتى لا تهدم الأسر، فأنا وجدت آلاف من البلاغات بشهر واحد بالمعلوماتية وهي كلها بسبب الميديا حتى أن هناك فتاة تزوجت وتم تطليقها في اليوم الثاني بسبب الميديا

 

أجرته: تفاؤل العامري

الخرطوم (صحيفة السوداني)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.