“إلهام العبيد”: أنا عاشقة للكاميرا ولست مغرورة

“إلهام العبيد”: أنا عاشقة للكاميرا ولست مغرورة


 

مذيعة شابة استطاعت أن تلفت الأنظار في أولى إطلالتها عبر الشاشة، قدمت برنامجاً خاصاً في شهر رمضان باسم (تمام العافية) قادها لمنصات التكريم ضمن مقدمي ومقدمات البرامج في الشهر الكريم . ضيفتنا اليوم المذيعة “إلهام العبيد” التي جلسنا لها في هذه الدردشة ..

 

بداية تحدثت “إلهام” عن اختيارها للإعلام، وقالت إن اختيارها لهذا المجال كان قراراً صائباً منها، لأنها تحب هذه المهنة وتحب تعبها، بالإضافة إلى عشقها للكاميرا، لذلك لم تتردد عندما جاءتها الفرصة للتدريب في قناة النيل الأزرق التي واصلت بها وأصبحت بعد ذلك أولى محطاتها الرسمية .

 

وعن الشائعات التي طاردتها مؤخراً، قالت إلهام إنها ضريبة العمل العام، وهي كانت على علم بأن الشائعات هي أولى تبعات وضريبة النجومية، لذلك تتجاهلها وتتعامل معها بكل برود ولا تقف عندها، على عكس النقد الذي تتعامل بكل الحب والاحترام مع الإيجابي منه، لأنها تستفيد منه وتأخذه بعين الاعتبار، بينما تتجاهل نقد الغرض، وقالت إنه لا يؤثر عليها ولا تعيره أي اهتمام .

 

وعن اتهامها بالتعالي والغرور، نفت إلهام هذا الاتهام، وقالت إن من يطلقون هذه الاتهامات لا يعرفونها ولم يتعاملوا معها عن قرب، فهي لا تعرف الغرور، والغرور لا يشبهها، وما يقال هو حكم عليها دون معرفة بها .

 

الهام قالت إن لديها الكثير الذي تود تقديمه عبر رسالتها الإعلامية، وهي رسالة وطنية من الدرجة الأولى تعمل على توصيلها مع زملائها وزميلاتها، وهي الرسالة التي يجب أن يحملها كل الإعلاميين، وأن طموحاتها كمذيعة أن تكون شخصية ذات تأثير إيجابي على المجتمع وأن يستفيد مما تقدمه كل متابعيها .

 

وتضيف: إن من سبقوها في مجال الإعلام هم بالنسبة لها قدوة حسنة، وهي لا تستطيع أن تحدد شخصاً بعينه لتقول إنها تأثرت به .

 

وفي ختام حديثها قالت “إلهام العبيد” إنها تحب الرياضة عامة بشكل كبير وخاصة الرياضة النسائية .

 

أجرأه: محمد بابكر

الخرطوم (آخر لحظة)

انقر على هذا الرابط للانضمام إلى مجموعة كوش نيوز واتساب

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.