سلطات مطار الخرطوم تدون بلاغاً رسمياً ضد حامل الجواز الأمريكي

سلطات مطار الخرطوم تدون بلاغاً رسمياً ضد حامل الجواز الأمريكي

 

دونت سلطات أمن مطار الخرطوم بلاغاً رسمياً في مواجهة شاب سوداني يحمل الجواز الأمريكي حاول تجاوز الحاجز الأمني وحراس مطار الخرطوم والدخول في صالة المغادرة، إلا أن السلطات تصدت له و أوسعته ضرباً .

 

ومساء أمس الأربعاء دونت السلطات الشاكية بلاغاً بقسم الدرجة الأولى ضد الشاب تحت طائلة القانون الجنائي وإتهمته بـ(معارضة) السلطات ويذكر أن الشاب تقدم إلى قسم الشرطة قبل يومين وطالب بأورنيك (8)ج وتم منحه الأورنيك، إلا أنه لم يعد مرة أخرى إلى القسم .

 

وكانت مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة قد تداولت مقطع فيديو لشاب سوداني يحمل الجواز الأمريكي حاول تجاوز الحاجز الأمني وحراس مطار الخرطوم والدخول في صالة المغادرة بعد أن زعم أنه حجز تذكرة (أون لاين) على النت على أحد الخطوط من دون إبراز ما يثبت ذلك، وتباينت التعليقات والمداخلات حول الحادثة بين منتقد لمحاولاته الدخول للصالة بالقوة، فيما قال آخرون إن الحجز الإلكتروني معمول به في كل المطارات .

 

وحملوا المسؤولية لسلطات المطار في عدم توفر الآليات أو الأجهزة التي تثبت صحة إدعاء المسافر، في حين أن بعض التعليقات ذهبت في إتجاه أن هذه الخطوة إذا تمت في أي مكان أخر خاصة المطارات الأمريكية كانت ستواجه بصورة أعنف من ذلك، وقد تكلف الشخص حياته وتمنعه من السفر في المطارات الدولية إذا انتشر الفيديو على قنوات التواصل الإجتماعي .

 

وأشار بعض المختصين وبحسب صحيفة الإنتباهة الى أن هذه الظاهرة تكررت من السودانيين حملة الجوازات الأوروبية والأمريكية، مما يشير إلى أن هذا الأمر خلفيته في الغالب قد ترجع لتباينات سياسية الغرض منها أحراج السلطات السودانية مع الدول الشقيقة والصديقة .

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 

1 تعليقات

  1. صديق حسين

    تمرد الحركات المسلحه ليس وفقا على حمل السلاح او الذهاب للغابه فقد يظهر باي شكل او اخر فحاله هذا الشخص المتمرد تعكس غله دفينه في الصدور يريد بها تحقيق بطولات بين اغرانه و استدرار عطف المنظمات المشبوهه فنحن نكره النظام كما وان النظام نفسه يكره زاته لما و جد فيه روحه من سؤ يعلم به حتى راعي الغنم ولكن لدينا ثوابت ان لا يكون نضالنا موجه و بالريموت من قبل أي جهه أخرى مهما عظم شأنها فأن تناضل ضد النظام فهي سنه محموده واما ان تفكر في الايزاء بالبلد وتأليب الراي العام العالمي المحاز و المتصهين فهذه قمه الخيانه التي لا تغتفر فكلنا مررنا والحق ابلج ويجب ان يقال مررنا بالمطار و لا نجد من منسوبيهم غير الاحترام والعفويه في التعامل و لكن اظن ان حلفيه هدا الشخص تخفي وراءها تمرد على الدوله ويجب الضرب بيد الحديد الباطشه لكل من تسول له نفسه الايزاء بمقدرات بلدنا التي نكن لها حبا لايوصف وقضينا جل عمرنا في متابعه اخبارها وهذا هو عقد الحب الابدي بيننا

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.