منوعات وفنون

شيرين عبدالوهاب تتصدر التريند من جديد.. ما القصة؟

شيرين عبدالوهاب تتصدر التريند من جديد ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بسبب خلافها الذي لا ينتهي مع شقيقها، وعلاقة الحب والصداقة التي تربطها بزوجها السابق الفنان حسام حبيب.

شيرين عبدالوهاب تتصدر التريند من جديد بسبب حديثها عن شقيقها ومحاولة سجنه من جديد لاستيلاءه على حسابتها على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

القصة بدأت بمكالمة صوتية مسربة للفنان حسام حبيب، أثناء حديثه عن شيرين عبدالوهاب وعائلتها التي تريد الانتقام منها وسرقة أموالها، ورغبتهم المستمرة في السيطرة عليها، وهذه المكالمة تداولها روّاد السوشيال ميديا وهو ما أعاد قصة شيرين وحسام للتريند من جديد، ليخرج شقيقها ويعلن مقاضته، ما يضطر شيرين للخروج والرد على شقيقها وتكذبيه أيضًا.

الأمر لم ينتهِ عند هذا، بل تطوّر حتى وصل إلى قرار شيرين عبدالوهاب بمقاضاة شقيقها والشركة المسئولة لسرقتهما حسابتها على السوشيال ميديا، فخرج محمد عبد الوهاب، عن صمته ونشر مجموعة من الصور والفيديوهات لشيرين عبدالوهاب أثناء استلامها درع قناة (يوتيوب) من الشركة التي كانت تتعاون معها، وذلك عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وكتب محمد عبدالوهاب على الصور التي شارك الجمهور بها قائلًا: “أدي الشركة اللي هي بتقول عليها متعرفش حاجة عنها ولا إنها اشتغلت معاهم ولا إنها تعرف أني مضيت معاهم، الصورة على حسابها على إنستجرام وهي بتشكرهم على شغلهم معاها من ٢٠١٨”.

وأضاف شقيق شيرين: “التحقيقات إن شاء الله هتثبت بالأدلة وبإظهار العقد صحة موقفي.. محمد الشاعر ده أشهد قدام ربنا إنه من أنضف الناس اللي هي اشتغلت معاهم وشهادتي فيه مجروحة وهو معروف مين وإبن مين.. من أكبر عائلات مصر وناس سمعتهم سبقاهم”.

جريدة الدستور

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى