آراء

كيف يبقى خط إمداد قوات مليشيا التمرد مفتوحاً وسالكاً من شرق النيل بالخرطوم وحتي عمق مدينة سنجة

يقيني أن الذي حدث مساء أمس داخل مدينة سنجة ( أيّاً كانت وتوجهت المعركة هناك خلال الساعات القادمة) يطرح أسئلة تحتاج إلي إجابات صادقة وصريحة وإلا ستبقي تهمة التآمر والتقصير والخيانة معلقة في رقاب كل قادة أجهزة الإستخبارات والأمن وحتي غرفة القيادة والسيطرة للعمليات العسكرية التي تجري في كل جبهات القتال حالياً..
هذا ليس تخويناً لقيادة الجيش لكنه سيبقي التفسير الأقرب للمنطق والقبول حتي تخرج مجموعة الإعلام العسكري عن صمتها الأبله لتقول لهذا الشعب الصابر كلمة واحدة في وجه عاصفة الصور والفيديوهات الصادمة التي بثتها عصابات المليشيا من داخل قيادة الفرقة ومن داخل مكتب والي ولاية سنار..
أن يبقي خط إمداد قوات مليشيا التمرد مفتوحاً وسالكاً من شرق النيل بالخرطوم وحتي عمق مدينة سنجة مروراً بمدني وودالحداد وجبل موية وحتي تخوم سنجة.. أن يبقي هذا الخط مفتوحاً وأن تبقي المعلومات وكل صور وفيديوهات وإحداثيات تحرك المجرمين متاحة ومبذولة ثم ترد أجهزة الأمن والإستخبارات بأن المعلومات متوفرة لديهم ومافي مشكلة ثم تكون المحصلة النهائية اجتياح مدينة سنجة بالطريقة التي شاهدناهامساء أمس.. أن يحدث ذلك بينما ذات الأجهزة المختصة كانت ترتشف الشاي مع البرهان في دفاعات كبري العرب فإن الأمر لايتجاوز أمرين.. أن أجهزة الإستخبارات وغرفة القيادة والسيطرة لم تكن تعلم بتحرك قوات المليشيا تجاه سنجة.. أو أنها كانت تعلم لكنها فضّلت تقديم إهانة وصفعة للشعب السوداني وتعقيد
مسار الحرب بطريقة مقصودة ومتعمدة لخدمة أجندة وخطوط عريضة أكبر خطراً من تفاصيل ومشاهد الأخبار التي تعرضها شاشة قناة الأمر الواقع..
دعونا ننتظر كيف ستمضي الأمور خلال هذا اليوم.. وبعدها لابد أن تكون لهذا الشعب الصابر كلمة وموقف من الذي يجري.. لايمكن أن يتكرر سيناريو الهزيمة والتقصير بذات الطريقة ثم تطلب من الضحايا والمشردين والصابرين علي أذي الفجيعة أن يحتسبوا بينما تبقي أوتاد الخيمة في مكانها لنضع عليها مشعمات نزوح وآلاماً جديدة..
الكاتب/ عبدالماجد عبدالحميد

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى