أخبار

مناوي يستبعد نجاح أي عملية سياسية لا تعترف بوحدة القوات المسلحة

أعلن حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، أن أي عملية سياسية لا تضمن وحدة القوات المسلحة السودانية لن تنجح.

وأشار، خلال كلمته مساء السبت في فندق الربوة ببورتسودان أمام أعيان ورموز دارفور، إلى أن السودانيين يعتبرون القوات المسلحة مؤسسة وطنية وليس هناك طرف ثانٍ. وأضاف أن انحرافات السياسيين وأخطائهم لا تبرر مساواة مؤسسة الشعب السوداني “قواته المسلحة” بالميليشيات.

وأوضح مناوي أن إعلان جدة كان منطقياً لأنه ألزم قوات الدعم السريع بالخروج من الأعيان المدنية ومنازل المواطنين والمؤسسات المدنية، داعياً إلى تطبيق ذلك في جميع مناطق السودان. وشدد على ضرورة خروج جميع المرتزقة الأجانب الذين يقاتلون في صفوف ميليشيا الدعم السريع من السودان، مشيراً إلى أن 35% من قوات الدعم السريع هم أجانب من المعارضة التشادية، مطالباً دول الجوار التي لديها مقاتلون في السودان بسحب مرتزقتها.

ودعا مناوي أهل دارفور إلى التحرك قدماً لتحرير الإقليم والسودان من التمرد، وإعادة مؤسسات الدولة إلى حضن الوطن، مؤكداً على ضرورة بناء القوة، والتضحية بالدم والمال، وتنظيم الصفوف، وإعلان الاستنفار في جميع الجبهات.

واكد انتظام أهل السودان في المقاومة الشعبية ضد محاولات الاستعمار الجديد والاستعمار عبر النفوذ وعبر الاستقطاب. وقال إن دارفور جزء لا يتجزأ من السودان ولها حواكير مرسومة وغير مسموح بأن يعاد ترسيمها وأكد أن جميع أهل دارفور متحدين مع أهل السودان في توحيد البلاد.
وقال إن جمهورية السودان لها حدود وسيادة معترف بها ونحن نموت من أجل هذه الحدود. ووجه مناوي رسالة لداعمي المليشيا وراء البحار ومن وراء الحدود، بأن أهل السودان متحدين ومؤمنين بأن الانتصار قادم. وجدد مناوي رفض الشعب السوداني لمحاولات ومساعي كثير من الدول لتفكيك السودان ورفضهم لحكومات تفرض بإرادة خارجية، قائلا السودانيون يعرفون كيف يبنون بلادهم ويحققون الديمقراطية.
سونا

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى