آراء

السودان.. الحرب المنسية

وما زالت الحرب مستمرة في صراع من أجل السلطة والموارد، حيث يدور الصراع منذ أكتوبر 2023 وهو نزاع مسلح بين قوات الدعم السريع والجيش. فالسودان الذي تشرف حدوده على سبع دول مجاورة، كما أن لديه شريطا ساحليا مع البحر الأحمر وهو منفذ ضروري لأغراض التجارة، ويعتبر السودان سلة الغذاء العالمي، واحتياطي الذهب ثالث أكبر دولة منتج للمعدن النفيس في قارة أفريقيا، وملتقى النيلين والمساحات الكبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة، وسادس أكبر ثروة حيوانية في العالم.

لا غرابة عندما قال نابليون بونابرت «حين تسمع عن القلاقل والفتن والحرب فابحث عن الاقتصاد»، فهذه الحرب تهدد بالتقسيم والانهيار التام في الاقتصاد. هناك من يقول إن خلفية هذا الصراع الدائر بين رجلين من أجل ثرواتهما ومن يحصل على الأكثر، وماذا سيحدث لثرواتهما إذا تركا مناصبهما السيادية. ومن المعلوم أن قوات الدعم السريع متهمة بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان. وفي هذا السياق هناك مخاوف من ازدياد القتال ما قد يؤدي إلى تدخلات من الدول المجاورة. وهناك من يشير إلى أن الهدف من تلك الحرب هو تفكيك السودان بعد القضاء على العاصمة الخرطوم من خلال هذه الميليشيات من دول تتبنى الأجندة الصهيونية.

خلّف هذا الصراع الدائر إلى اليوم مئات القتلى والجرحى، ونزوح جماعي واسع النطاق.

وفي ظل تفاقم الأوضاع الإنسانية بالسودان، ومع اشتداد المعارك وانتشارها في المناطق السكانية، يواجه السودانيون أوضاعا إنسانية مؤلمة من نقص في الغذاء، حيث لا يجدون ما يأكلون لدرجة أنهم صاروا يأكلون أوراق الشجر. إن الأوضاع الراهنة في السودان تتجاوز حد التصور، حيث يعاني السودان من أزمة إنسانية حادة ونقص في الغذاء والدواء.إن ذلك لا يدع مجالا للشك بأن السودان يعاني من حرب لا تميز بين صغير ولا كبير، مجازر من القتل والتطهير العرقي، وتزداد مأساة السودان يوما بعد يوم ويظل العالم متفرجا على مشاهد القتل، منها ذلك المشهد القاسي الوحشي الذي تجبر فيه الميليشيات المدنيين على دفن أنفسهم أحياء، تصفية السودانيين أحياء مشهد مؤلم جدا. والكثير من الانتهاكات، وترويع الآمنين من النساء والأطفال. فضلا عن ذلك يعاني المدنيون من اعتداءات جسيمة على كرامة الإنسان، نظرا لسجل الأعمال الوحشية التي تتصف بها هذه الميليشيات.

تعد جرائم الدعم السريع جرائم تهدف إلى التهجير القسري من أجل التطهير العرقي. يرى المحللون أن السودان تدور بها حربان، حرب قوات الدعم السريع مع الجيش السوداني. ومن جانب آخر هناك الحرب بين قوات ميليشيات الدعم السريع على المدنيين في عدد من ولايات السودان.أشارت الأمم المتحدة إلى ما يحدث في السودان أنه انتهاكات مروعة وتجاهل صارخ لحقوق الإنسان. لم يقف ذلك عند هذا الحد إنما استمرار التطهير العرقي والاعتداء على النساء، الاعتداءات على المناطق والقرى، إصابات وأضرار في الممتلكات.

إن تجدد المواجهات وتوسع الصراع، في ظل التجاهل المتعمد لهذه الكارثة السودانية بسبب القصف المدفعي الممنهج، ذلك يعني الكثير من المدنيين بلا مأوى ولا غذاء ولا ماء، وفي مواجهة ظروف معيشية قاسية.إن وقف هذه الانتهاكات هو أمر حتمي بلا شك، من أجل سودانيين يصارعون في أرضهم من أجل البقاء على قيد الحياة. في كل يوم مواجهات مستمرة، يواجه السودانيون إبادة عرقية إما من أجل الكثير من الموت أو النزوح القسري.

إن شعب السودان الكريم يعاني في هذه الحرب المنسية، ويحتاج الكثير من الإمدادات بالمساعدات الغذائية للمدنيين والكهرباء، والماء، والاتصالات، والإنترنت. إنها بلا شك الحرب المنسية والحرب الأكثر نزوحاً… كل هذا وبيني وبينكم

منى الجهني – الشرق القطرية

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى