آراء

التقوى.. وأبواب اليُسر

يقول الله تعالى: «ومَن يتق الله يجعل له من أمره يسراً». هذه هى المرة الثانية التى يتحدث الخالق العظيم فيها عن موضوع التقوى وجزاء المتقين، داخل سورة الطلاق، وذلك بعد قوله تعالى: «ومَن يتق الله يجعل له مخرجاً»، هذه المرة يعد الله تعالى مَن يتقيه بتيسير أحواله.

قيمة اليسر أو التيسير من القيم التى تعلو فى الحياة على ما عداها، بل قل إنه لا توجد قيمة أخرى تعادلها، إذا أخذنا فى الاعتبار وعيد الشقاء الذى نزل به آدم إلى الأرض، وهو الوعيد الذى أورثه لذريته. يقول الله تعالى: «فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى». وأساس حياة الإنسان على الأرض هو التعب والمعاناة.. يقول تعالى: «لقد خلقنا الإنسان فى كَبَد». حاجة الإنسان إلى تيسير الله ماسة، وما أكثر الصعوبات التى يلاقيها الإنسان فى حياته ويشعر معها بهذه الحاجة، وما أعظم ما يكابد الإنسان وما أقرب تيسير الله إليه.

الله تعالى يرحم المحسنين وييسر للمتقين، وأقصر طريق إلى التقوى هو رحمة عباده، فالراحمون يرحمهم الله.. يقول الله تعالى فى وصف المؤمنين: «رحماء بينهم».. ويقول «وجعل بينكم مودة ورحمة».. والنبى، صلى الله عليه وسلم، كان نموذجاً للرحمة بالمؤمنين: «بالمؤمنين رؤوف رحيم»، وثمة طريق آخر للتقوى هو حسن العبادة، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغى، والصوم فرضه الله على المؤمنين لعلهم يتقون، وخير زاد فى الحج هو التقوى: «وتزودوا فإن خير الزاد التقوى» وهكذا.. والإنسان الذى يستغرق فى العبادات دون أن يكون لذلك أثر فى سلوكه، فعليه أن يراجع نفسه.

إن الله تعالى الرحيم بعباده يريد بهم اليسر دائماً.. يقول تعالى: «يريد الله بكم اليسر».. ولم يجعل الله على المؤمنين أى حرج أو إرهاق فى دينه: «وما جعل عليكم فى الدين من حرج»، نعم، الحياة على الأرض هى جوهر الشقاء، لكن الله تعالى ييسر لعباده المتقين، ويأخذ بأيديهم وسط الصعاب. ويتأكد هذا المعنى داخل سورة الطلاق فى الآية الكريمة التى تشير إلى الجزاء الثالث للمتقين، غير فتح أبواب الخروج من المحن، وتيسير أمور الحياة، وذلك فى قوله تعالى: «ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا».

أكثر قيمة شددت عليها «سورة الطلاق» فيما يتعلق بحسابات الخطوة هى التقوى. فقبل أن يخطو الإنسان أية خطوة فى حياته عليه أن يتقى الله فيها، وأن يحذر أن يسىء إلى غيره، أو أن يحيد عن القيم التى ارتضاها الله لعباده، وسياق السورة الكريمة التى تتناول موضوع الطلاق تؤكد حقيقة أساسية ينبغى أن يراعيها الأزواج على وجه التحديد، فكل زوج مطالب بإعلاء هذه القيمة الكبرى التى أكدتها السورة والمتمثلة فى «التقوى»، بأن يتقى الله فى زوجه وفى أولاده، حتى ولو كانوا رضعاً أو نطفاً فى بطون أمهاتهم.

د. محمود خليل – الوطن نيوز

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى