آراء

الإمارات والصين.. نظام أمني جديد

يشهد نطاق العلاقات الثنائية بين الصين والإمارات العربية المتحدة، تغيرًا في ميزان القوى، حيث لم تعد دول الخليج العربي تنظر إلى الولايات المتحدة باعتبارها درعًا أمنيًا طويل الأمد.

في وقت سابق من هذا الشهر، أصدرت الصين بيانا مشتركا مع الإمارات العربية المتحدة، أعربت فيه عن دعمها للحل السلمي للنزاع بشأن الجزر الثلاث – أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

وردت إيران باستدعاء السفير الصيني في طهران، وهذه ليست المرة الأولى التي تعرب فيها الصين عن دعمها للمفاوضات لحل النزاع.

وردًا على بيان مماثل صدر في عام 2022، استدعت طهران أيضًا سفير
بكين، وأعرب الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي آنذاك عن “استياءه وشكواه” من بيان 2022، ثم دعا الرئيس الصيني شي جين بينج رئيسي لزيارة

بكين، ربما لتهدئة الأمور.

بالنسبة للصين، قد تكون الإمارات العربية المتحدة متقدمة في علاقاتها مع إيران، وشهدت العلاقات الصينية الإيرانية تقدما كبيرا في السنوات الأخيرة، حيث تعهدت بكين بالاستثمار ونمو التجارة، ومع ذلك، فإن العلاقة غير متكافئة، حيث تعتمد إيران جزئيا على الصين لزيادة مبيعات النفط والدعم على الساحة الدولية.

من ناحية أخرى، فإن دعم الصين للتوصل إلى حل سلمي بشأن الجزر المتنازع عليها يتناسب مع خطتها لزيادة المشاركة مع منطقة الخليج، وتسعى الصين إلى توثيق العلاقات للحفاظ على التوازن بين القوى المتنافسة في الشرق الأوسط.

وجاء تأكيد الصين لموقفها بشأن الجزر الثلاث في أعقاب زيارة رئيس الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى

بكين قبل أيام قليلة، وتطورت العلاقات بين البلدين إلى شراكة استراتيجية.

ويتجلى ذلك في حجم التجارة الثنائية، فضلا عن التعاون في قطاعات مثل البنية التحتية والتعليم والسياحة والأمن والمالية، وفي العام الماضي، جدد البنكان المركزيان الصيني والإماراتي اتفاق مبادلة عملات بقيمة 4.9 مليار دولار.

وتهتم الإمارات أيضًا بالتعاون مع الشركات الصينية لتعزيز الطاقة المتجددة، ويعمل أحد المقاولين الصينيين الكبار في أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومع ذلك، فإن الذكاء الاصطناعي، هو المكان الذي قد يكون فيه التعاون الثنائي هو الأكثر تأثيرًا، خاصة في ضوء علاقات دولة الإمارات العربية المتحدة مع الولايات المتحدة.

وقد شاركت شركات صينية مثل علي بابا وهواوي في مشاريع البنية التحتية والمشاريع المتعلقة بشبكة الجيل الخامس في الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من أنها لا تزال متخلفة بشكل كبير عن وجود الشركات الغربية مثل مايكروسوفت.

إن التواصل الدبلوماسي الصيني مع الإمارات العربية المتحدة آثار جيوسياسية غير مسبوقة حتى خارج منطقة الشرق الأوسط

ومن المهم الإشارة إلى أن زيادة التعاون بين الصين والإمارات العربية المتحدة قد يؤثر على علاقات

أبوظبي مع الولايات المتحدة، التي تشعر بالقلق من النفوذ الصيني في المنطقة.

وإذا قررت الصين إنشاء موقع عسكري في الإمارات العربية المتحدة، كما تعتقد الولايات المتحدة، فإن ذلك قد يستدعي العقاب الأمريكي.

أبو ظبي مع شركة هواوي على تكنولوجيا الجيل الخامس.

وخلال زيارة رئيس دولة الإمارات، تحدث الجانبان أيضًا عن تبادل خبراتهما في مجال الدفاع والأمن لتعزيز التنسيق العسكري الثنائي، وتأتي الخطط الطموحة في أعقاب الخطوات العملية التي اتخذها الجانبان بالفعل.

في أغسطس من العام الماضي، أجرت الإمارات والصين أول مناورات جوية لهما. كما وقع الجانبان على صفقة تسمح للإمارات بشراء طائرات مقاتلة صينية، لقد تم بالفعل بناء العلاقات الثنائية منذ سنوات، وتم التوقيع على مشروع بقيمة 11 مليار دولار أمريكي بين مطار

بكين داشينغ الدولي وشركة إعمار العقارية في دبي، والذي يتضمن مرافق سكنية وترفيهية، في عام 2019.

وفي الآونة الأخيرة، أفادت التقارير أن شركة بترول
أبوظبي الوطنية أبرمت صفقة مع شركة النفط البحرية الوطنية الصينية المملوكة للدولة.وتساعد الصورة الجيوسياسية الأوسع في تفسير التحول في تعامل بكين مع أبوظبي، وكانت منطقة الخليج، وخاصة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بصدد إعادة النظر في كيفية إدارة العلاقات مع الولايات المتحدة.

ويُنظر إلى واشنطن منذ فترة طويلة على أنها الضامن لأمن المنطقة، وقد تغير هذا مع تحول الولايات المتحدة اهتمامها إلى حد ما نحو أوكرانيا ومنطقة المحيط الهادئ والهندي، مما دفع بعض دول الخليج إلى إعادة التفكير في العلاقات مع الولايات المتحدة.

ومن ناحية أخرى، تمثل الصين الآن ثقلًا موازنًا فعّالًا، وهو ما يسمح لدول مثل الإمارات العربية المتحدة بملاحقة سياسة خارجية متعددة الأوجه، ويتطلب التنقل بين العديد من الجهات الفاعلة الكبرى مهارة دبلوماسية، فضلًا عن النفوذ الاقتصادي والسياسي الحقيقي ــ وهو ما تمتلكه دولة الإمارات العربية المتحدة على وجه التحديد.

ومن المؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة سوف تمتنع عن التخلي عن الولايات المتحدة تماما أو حتى تقليص العلاقات الثنائية، وبدلًا من ذلك، يمكنها استخدام “بطاقة الصين” لانتزاع تعاون عسكري واقتصادي أكبر مع الولايات المتحدة، على غرار ما تفعله المملكة العربية السعودية عندما تحاول التوصل إلى صفقة ضخمة، مثل ضمانة أمنية أمريكية رسمية مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

تتناسب نظرة الإمارات المتزايدة تجاه الصين أيضًا مع الاتجاه المتزايد للتعددية القطبية والتحول نحو نهج أكثر معاملات في الشؤون العالمية.

ومن خلال استشعارها للفرص الناشئة عن استياء الإمارات العربية المتحدة من الولايات المتحدة، ستحاول
بكين تجنب الانجرار إلى المنافسة المباشرة مع واشنطن لأنها ستدفع دول الخليج إلى اتخاذ خيارات جذرية في السياسة الخارجية من شأنها تعقيد أعمالها الدبلوماسية المتوازنة.

وفي عالم متعدد الأقطاب بشكل متزايد، فإن الجاذبية التي تجعل الإمارات العربية المتحدة والصين قريبتين هي أمر متبادل، علاوة على ذلك، توفر السياسة الخارجية المتعددة الأوجه لدولة الإمارات العربية المتحدة أيضًا لمحة عن النظام العالمي الناشئ.

أحمد ياسر – بوابة الفجر

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى