أخبار

كارثة وشيكة للاجئين السودانيين في ليبيا

حذرت الهيئة الطبية الدولية، من وقوع كارثة إنسانية وشيكة مع تدفق اللاجئين السودانيين الفارين إلى ليبيا، الذين وصل عددهم حوالي 45 ألف لاجئ، إذا لم يتم تقديم المساعدات بشكل عاجل.
وحددت الهيئة عبر فريق الاستغاثة خمسة مواقع خاصة باللاجئين السودانيين تُعرف باسم «المزرعة» في الكفرة، استضافت ما يقرب من 15ألف شخص في جميع هذه المواقع واستقبال تدفق يومي يتراوح بين 250 إلى 300 وافد جديد.
وتوصلت الهيئة الطبية الدولية، بعد مسح لأحد المواقع، إلى أن عددهم يبلغ حوالي 800 عائلة، بمعدل خمسة أفراد لكل أسرة. وكان ما يقرب من 10% منهم فوق سن 50 عاما، فيما هناك حوالي 400 طفل.
وبخصوص النقائص في المكان، فقد تبين غياب الطعام إلا إذا جرى شراؤه من أفراد المجتمع المحلي، في حين لا توجد مرافق صرف صحي، ولا مياه شرب نظيفة، إلى جانب تسجيل حالات كثيرة من الإسهال جرى الإبلاغ عنها، خاصة بين الأطفال والرضع، والتي من المحتمل أن تكون مرتبطة بالمياه الملوثة.
ووفقاً للجنة الطوارئ التابعة لوزارة الصحة، فقد ارتفع عدد الإصابات بالأمراض المعدية بين اللاجئين بشكل ملحوظ، مع وجود أكثر من 780 حالة إصابة مؤكدة بالتهاب الكبد، و112 حالة إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، و28 حالة إصابة بالسل.
وتوقعت تصاعد عدد اللاجئين الفارين من السودان إلى ليبيا بشكل كبير بسبب الصراع الدائر هناك. واستنادا إلى تحليل التقييم السريع للاحتياجات الذي جرى إجراؤه، كشفت الهيئة الطبية الدولية وجود أربع مسارات رئيسية يستخدمها اللاجئون السودانيون: مباشرة من السودان إلى الكفرة «الطريق الأكثر شعبية»، عبر تشاد إلى مرزوق، وعبر تشاد إلى القطرون، و«الطريق الأقل استخدامًا» عبر مصر إلى طبرق.
وفي وقت سابق، كشفت وسائل إعلام سودانية، عن صور أقمار اصطناعية، تبين أن إشعال النيران استخدم كسلاح حرب في السودان، ودمر مئات القرى.
وقال مسؤول بوحدة للأقمار اصطناعية في السودان إن «أكثر من 50 قرية سودانية تكرر إحراقها ما يشير لنية تهجير قسري وجرائم حرب»، مشيرًا إلى أنه «جرى توثيق 235 حريقا في مدن وقرى بجميع أنحاء السودان، منذ بداية الحرب وإقليم دارفور شهد الكثير من العنف».

اليوم التالي

اضغط هنا للانضمام لقروبات كوش نيوز على واتساب

قروبات كوش نيوز الإضافية



زر الذهاب إلى الأعلى